منتديات السبورة
التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الأخوة والأخوات .. أنظمة وقوانين المنتدى تحظر نشر الإعلانات و روابط المنتديات وسيتم إيقاف عضوية من لا يلتزم  بأنظمة المنتدى.. من أراد التسجيل عليه مراسلة الإدارة almualem_s@hotmail.com


العودة   منتديات السبورة > القسم التربوي والتعليمي > السبورة التربوية

السبورة التربوية تربية - تعليم - تبادل خبرات


مشكلة العدوان


إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-09-2003, 04:29 AM   #1
عضو فعال
 




معدل تقييم المستوى: 12
د . محمد عمران is on a distinguished road
افتراضي مشكلة العدوان

مشكلة العدوان
تعريف المشكلة:
يعرف العدوان بأنه استجابة لرغبة في الحاق الأذى والضرر بالغير أو هو سلوك يرمي إلى إيذاء الغير أو الذات تعويضاً عن الحرمان أو بسبب التثبيط.
الأسباب:
1 ـ ما يلاقيه الطفل من فشل وإحباط مستمر، أو كبت دائم في حياته المنزلية أو المدرسة.
2 ـ ما يحسه الطفل من كراهية الوالدين له أو المعلمين، وللغيرة أثر بعيد في انتهاج سلوك العدوان نحو الآخرين.
3 ـ الشعور بالنقص النفسي أو التحصيل الدراسي أو وجود نقص جسمي من عاهات أو عيوب في النطق أو خلل في بعض الحواس، فيجد الطفل في العدوان تعويضاً ينال به ذكراً في جماعة ولو كان ذلك في أسلوب تخريبي.
4 ـ الرغبة في التخلص من السلطة حيث يظهر السلوك العدواني لدى الطفل حينما تلح عليه الرغبة في التخلص من ضغوط الكبار التي تحول دون تحقيق رغباته.
5 ـ الحب الشديد والحماية الزائدة: تظهر المشاعر العدوانية لدى الطفل المدلل أكثر من غيره، فالطفل من هذا النوع وفي وسط ذلك الجو شديد الحماية لايعرف إلا لغة الطاعة لكل رغباته ولايتحمل أبسط درجات الحرمان.
6 ـ الرغبة في جذب الانتباه: بعض الأطفال يجذبون انتباه الرفاق أو الكبار باستعراض القوة عند ممارسة العدوان.
7 ـ العقاب الجسدي: إن عقاب الطفل جسدياً يجعله يدعم في ذهنه أن العدوان والقسوة شيء مسموح به من القوي إلى الضعيف.
أساليب التعامل مع المشكلة :
1 ـ تجنب الممارسات والاتجاهات الخاطئة في تنشئة الطفل: إذ أن مزيدا من التسيب في النظام والاتجاهات العدوانية لدى الآباء يمكن أن ينتج أطفالاً عدوانيين جداً وضعيفي الانضباط. والأب المتسامح أو المتسيب أكثر من اللازم هو ذاك الذي يستسلم للطفل ويستجيب لمتطلباته ويدلـله ويعطيه قدراً من الحرية إما بسبب انصياعه للطفل أو إهماله والأب ذو الاتجاهات العدوانية لايتقبل غالباً الطفل ولا يستحسنه وبالتالي لايعطيه العطف أو الفهم أو التوضيح بل يميل إلى استخدام العقاب البدني الشديد.
2 ـ اعمل على التقليل من التعرض للعنف المتلفز: أظهرت نتائج اللدراسات قوة التلفاز كأداة لتعلم العدوان وتظهر إحدى الدراسات الحديثة أن عادات مشاهدة التلفاز لدى الأولاد في عمر 8 ـ 9 سنوات قد أثرت على سلوك العدوان لديهم خلال تلك الفترة وحتى مرحلة المراهقة المتأخرة.
3 ـ اعمل على تنمية الشعور بالسعادة: الأشخاص الذين يعيشون خبرات سعيدة يميلون لأن يكونوا لطيفين نحو أنفسهم ونحو الآخرين بطرق متعددة.
4 ـ اعمل على أن تكون النزاعات الزوجية في حدها الأدنى: الطفل العادي يتعلم الكثير من سلوكه الاجتماعي عن طريق ملاحظة أبويه وتقليدهما ولهذا يجب على الأبوين التأكد من أن الأطفال لايتعرضون إلى درجات عالية من الجدال والعدوان.
5 ـ أعط الطفل مجالاً للنشاط الجسمي وغيره من البدائل: إذ أن من الضروري أن يعطى الأطفال فرصاً كثيرة للتدريب الجسمي والحركة مثل اللعب الخارجي المنشط والتمرين بحيث يتم تصريف التوتر والطاقة.
6 ـ غير البيئة: وذلك عن طريق ترتيب البيت لأن ذلك يقلل من احتمال السلوك العدواني فكلما كان لدى الأطفال حيز مكاني أوسع للعب كلما قل احتمال العدوان بينهم، ولذا فإن اللعب الخارجي الذي يعطي فرصاً كثيرة للحركة من موقع لآخر هو أمر ضروري.
7 ـ اعمل على زيادة إشراف الراشدين: إذ يبدو أن صغار الأطفال أو غير الناضجين يحتاجون إلى أن يشارك الراشدون على نحو أكبر من نشاطهم بحيث يحول الراشدون دون حدوث الاستجابات العدوانية أو يقللون منها. وكذلك فإن على الراشد أن ينتبه إلى ضرورة اقترابه المادي من الطفل لكي يحول دون ظهور العدوان، فصغار الأطفال يصبحون أكثر هدوءاً عندما يكون أحد الراشدين قريباً منهم. وقد يكون من الضروري تقصير الفترة الزمنية التي يسمح فيها باللعب مع غيره من عدد الأطفال الذين يسمح له باللعب معهم دون رقابة.
8 ـ الحد من النماذج العدوانية: تشير الدراسات إلى أن الأطفال عندما يشاهدون تصرفات عدوانية فهم يميلون لأن يتصرفوا بعدوانية أكثر، وبالمقابل يستطيعون ملاحظة الكبار أثناء محاولاتهم التكيف مع المثيرات بأسلوب غير عدواني مع مواقف الاحباط، فالمشرفة التي اندفع ماء الصنبور في وجهها أثناء شربها ضحكت وجففت وجهها، وهي بهذا تعتبر نموذجاً للأطفال الذين كانوا يقفون بالصدفة بجوارها ورأوا رد الفعل العدواني الذي أبدته مربيتهم إزاء موقف محبط.
9 ـ تعزيز السلوك اللاعدواني: على المربين تعليم استجابات بديلة وتعزيز هذه الاستجابات. إن الدفاع عن النفس والمناقشة من البدائل المناسبة عن العدوان. فالمشرفة التي أخذ حوارها مع طفلين الشكل التالي: (أنا أعرف أن اللعبة كانت معك وأن زميلك أخذها منك وأراك تريد ضربه وأنا لن أسمح لك بذلك) ثم تلتفت إلى الطفل الآخر وتقول: (ما رأيك أن تطلب من زميلك أن يسمح لك باللعبة قليلاً) تعد مشرفة ناجحة، فهي لم تصرخ في وجه الطفل الأول ولم تهزأ به، كما أنها لم توافق على تصرفات الطفلين لأنهما يتسمان بالعدوانية، وتبنت أساليب إيجابية بديلة.
10 ـ البعد عن الأساليب المؤلمة مع العدوانيين من الأطفال: يعتبر الضرب أو الصراخ أو القرص الذي نوجهه للطفل العدواني أو توقيع ألم عليه من نفس نوع ما يمارس يعتبر من الأساليب التي لها جوانبها السلبية ويشير باترسون (Patterson) وكوب Cabb إلى أهمية استخدام أساليب غير مؤلمة لإيقاف العدوان ويحبذان بشكل خاص أسلوب الحرمان المؤقت مع الطفل بمنعه مثلاً من ممارسة نشاط محبب إليه إذا ما أقدم أثناءه على ممارسة العدوان.
11 ـ إبداء الاهتمام بالشخص الذي وقع عليه العدوان: مثال ذلك إذا ما استمر أحد الأطفال في دفع زميل له لكي يقف مكانه، فإن دور المشرفة أن توجه كلامها إلى الزميل المعتدى عليه بقولها مثلاً: (أنت كنت في المقدمة، ويجب أن تبقى في مكانك) وبالتالي تكون قد حرمت الطفل المعتدي من جني ثمار عدوانية، وفي نفس الوقت تكون قد أعطت مثالاً عملياً أمام الأطفال الآخرين لحل مشكلة العدوان بأسلوب غير عدواني.
12 ـ تعليم المهارات الاجتماعية: من المهارت الاجتماعية التي قد تحتاج إلى تقوية لدى بعض الأطفال مهارة تأكيد الذات حيث تبين أنها تستثير غضباً أقل وتؤدي إلى إطاعة أكثر من الاستجابات العدوانية، فعندما تكون مؤكداً لذلك فإنك تعبر عن مشاعرك وتدافع عن حقوقك بطريقة منطقية دون أن تكون عدوانياً تجاه شخص آخر ودون أن تستخدم قوة الاكراه لحل الصراع.
13 ـ العقاب: بالإضافة إلى وضع القواعد فإن النظام يعني تنفيذ هذه القواعد باطراد ومن الطرق الفعالة في معاقبة السلوك العدواني لدى أطفال ما قبل المدرسة أو الصفوف الدنيا استخدام عقوبة العزل. وهناك توجيهات متعلقة بالعزل هي:
أ ـ يكون العزل لأطفال ما قبل المدرسة لمدة دقيقتين يقضيهما الطفل في الحمام مع بقاء الباب مغلقاً أما الأطفال من عمر المدرسة فيمكن عزلهم لمدة 5 ـ 10 دقائق.
ب ـ في كل مرة يقوم بها الطفل بالإغاظة أو الشجار أرسله فوراً إلى العزل، ولا تجادل الطفل أو تتذمر منه.
ج ـ يجب عدم تبادل الحديث مع الطفل وهو في العزل.
د ـ إذا أحدث الطفل ضجة عند انتهاء العزل اجعله يمضي دقيقة إضافية في العزل.
هـ ـ على الطفل أن يرتب الأشياء التي يستخدمها أثناء العزل.
و ـ عندما يعود اللطفل من العزل ويتصرف بشكل مناسب عزز الطفل فوراً لهذا السلوك بالمديح والانتباه .
ز ـ إذا كان الطفل من الذين يستمتعون بالوحدة، فاستخدم شكلاً آخر من العقاب.
وإذا لم يكن استخدام العزل ممكناً يمكنك أن تسحب بعض الامتيازات من الطفل أو أن تطلب منه التعويض للشخص الذي آذاه بالاعتذار أو اللطف الإضافي.
وينبغي تجنب العقاب البدني فهو وإن كان يؤدي إلى الكف الفوري لسلوك العدوان. إلا أنه غالباً ما يولد مزيداً من العدوان لدى الطفل ويؤدي إلى تصرفات غير مقبولة في مكان وزمان آخرين.
14 ـ تقويض الدفاعات: لاتترك طفلك يبرر أعمال العدوان ويتجنب المسؤولية باستخدام أعذار مثل (إن كل شخص يفعل ذلك) هذا غير صحيح وحتى لو كان ذلك صحيحاً فهذا لايجعل ذلك مقبولاً أخلاقياً.
15 ـ البحث عن أسباب المشكلة: حاول أن تكشف الحاجات غير المشبعة التي يمكن أن تكون قد أثارت العدوانية كأن يعيش الطفل في جو من النقد دون امتداح أو تقدير أو يعاني من صعوبات في التعلم أو إعاقات جسمية. قد يستجيب بعض الصغار بطريقة عدوانية بسبب وجود حاجة لديهم غير ملحة للمحبة والاستحسان، وتقوية أو إعادة تنمية مشاعر الحب بين الوالدين والطفل قد تكون ضرورية لخفض تصرفات الأحداث العدوانية، ومشاعر العطف الأبوي هي مضادات قوية للتصرف العدواني وخاصة عندما يعرف الطفل أن أبويه يعارضان السلوك العدواني بقوة.


إعداد /
محمد حسن عمران
كلية التربية _ جامعة اسيوط
جمهورية مصر العربية




د . محمد عمران غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-09-2003, 02:03 PM   #2
مشرف عام
 
الصورة الرمزية المعلم
 




معدل تقييم المستوى: 10
المعلم تم تعطيل التقييم
افتراضي

بحث قيم يسلط الضوء على مشكلة العنف ويطرح العلاج المناسب ولعل معظم المدارس تعاني من مشكلة العنف الموجه ضد المعلمين أو ضد الطلاب بعضهم البعض .
يجب ألا ننسى التأثيرات الخارجية التي تؤثر في سلوك الطفل كالبيئة ، مشاكل الوالدين ، القنوات الفضائية وماتنشره من عنف !
شكرا أخي محمد .. بارك الله في جهدك ،،،




المعلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-09-2003, 05:59 AM   #3
عضو فعال
 




معدل تقييم المستوى: 12
د . محمد عمران is on a distinguished road
افتراضي

مشكلة العدوان من المشكلات الهامة بالنسبة لاطفالنا
وكما قال المعلم ان سلوك الطفل كالبيئة ، مشاكل الوالدين ، القنوات الفضائية وماتنشره من عنف !
من الاشياء التى تؤثر على ذلك مما يزيد من العنف عند الاطفال
للمعلم خالص التقدير.




د . محمد عمران غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشكلة معقدة Prof. Soubhi Nayal السبورة العامة 3 23-06-2007 10:57 AM
مشكلة الذعر وليد السبورة العلمية 4 19-01-2006 01:36 AM
مشكلة تواصل! العودالندي السبورة الثقافية والأدبية 2 20-02-2005 02:17 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

      Design : New Style

المواضيع و التعليقات والتعقيبات المنشورة لا تعبر عن رأي " مجلة المعلم  و منتديات السبورة "   ولا تتحملان أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر " تقرير بمشاركة سيئة " أسفل كل تعليق .

Free counter and web stats