منتديات السبورة
التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الأخوة والأخوات .. أنظمة وقوانين المنتدى تحظر نشر الإعلانات و روابط المنتديات وسيتم إيقاف عضوية من لا يلتزم  بأنظمة المنتدى.. من أراد التسجيل عليه مراسلة الإدارة almualem_s@hotmail.com


العودة   منتديات السبورة > القسم العام > السبورة الثقافية والأدبية

السبورة الثقافية والأدبية شعر - نثر - قصص أدبية


أهمية التنظيم في حياتنا ..مساحة للفكر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-2003, 08:56 AM   #1
عضو
 




معدل تقييم المستوى: 12
أبو إسماعيل is on a distinguished road
افتراضي أهمية التنظيم في حياتنا ..مساحة للفكر


د.حسن علي الأهدل

تعاني الكثير من دول العالم الثالث من سوء التنظيم في امورها العامة او من عدم تطبيق التعليمات والانظمة بالشكل الصحيح ويعود ذلك غالباً الى سوء الانظمة او عدم وضوحها او عدم الجدية في التقيد والالتزام بها ويؤثر هذا سلباً على تعامل الافراد فيما بينهم وبين مؤسسات الدولة او في امورهم الخاصة وعادة ما ينتج عن سوء التنظيم اختلاط في الامور وعدم وضوح للرؤية لدى المسؤولين وموظفيهم لا سيما عند تعاطيهم مع التعليمات التي وضعتها الدولة من اجل تقنين التعامل السليم مع هذه الانظمة فتتعطل بسبب ذلك المصالح ويبدأ التذمر من المواطن وقد يصل الامر الى فوضى عارمة تسود مؤسسات الدولة وتشل حركتها وتؤخر نمو الدولة وتقدمها. ويلمس المراجع لبعض الدوائر والمؤسسات لدينا انها تعيش حالة غاية من سوء التنظيم وعدم انضباط سواء فيما يتعلق بتعامل الموظف مع المراجع اوفي تعامل الموظف مع الامور المتعلقة بمعاملات مراجعيه وينعكس نوع التعامل الفردي والجماعي مع التنظيم على اعمال هذه المؤسسة فيحدث مثلا ان يسأل مراجع عن مسألة تخص قضية متعلقة به فلا يجد من يجيبه عليها لان التعليمات الخاصة بهذه القضية ليست بالوضوح الكافي لأن يفهمها الموظف حتى ينقلها بشكل صحيح للمراجع ويصادف كذلك ان يتابع شخص معاملة خاصة به فلا يجدها بسهولة لأن الموظف المعني بها لم يحسن وضعها في مكان واضح او بشكل يمكنه من استرجاعها متى ما دعت الحاجة لذلك ولا نجانب الحقيقة حين نقول ان البعض من المسؤولين يقف عاجزاً عن معالجة وضع كهذا ربما لانه لا يهتم شخصيا بحالة الفوضى التي يجد عليها نفسه او موظفي ادارته او لكونه مشغولا بامور اخرى او ليس لديه الوقت الكافي لمتابعة هؤلاء ومعرفة ادائهم وطريقة التنظيم المتبعة في التعامل مع معاملاتهم ولا شك ان سوء التنظيم بشكل عام يحدث ارباكاً للموظف ويفسر بعض حالات العصبية التي تلاحظ على بعض الموظفين عند تعاملهم مع مراجعيهم كما يسبب مضيعة للوقت للموظف والمراجع معا ويضعف الاداء العام للمؤسسة ككل مما قد ينعكس سلبا على المجتمع ككل. ومع ان الانظمة لم توضع الا لتنظيم الامور الحياتية للفرد، وسوء تطبيقها يؤدي الى ظهور مساوئ كثيرة الا ان هذا لوحده لا يكفي فهناك حقيقة لا يمكن ان نغفلها وتمثل عاملاً مهما في غرس حب التنظيم في الفرد وهي ان التعود على التنظيم سلوك عادة ما يبدأ اكتسابه من المنزل فاذا ما اعتاد الطفل من بداية حياته على حسن الترتيب في اشيائه الخاصة سواء فيما يتعلق بكتبه ودفاتره او العابه وغرفة نومه فان ذلك سينعكس على ادائه في مستقبل عمره سواء في عمله او تعامله مع الغير. وفي رأيي ان تأثير الوالدين وكذلك المدرسين والمحيط الذي يعيش فيه الطفل على الابناء بالقدوة والمثال الجيد وتعليمهم الاسلوب الامثل لترتيب امور حياتهم مثل وضع لوازمهم واشيائهم الخاصة في مكانها المعد يفوق دور التعليمات التي تضعها القيادة العليا في المؤسسات العامة والتي يقصد بها التسيير الجيد لهذه المؤسسات اذ ما لم يكن هناك وعي داخلي لدى المواطن باهمية التنظيم كنظام يتبعه في جميع شؤونه وقناعته بتأثير ذلك على زيادة الانتاج فضلا عن تعوده الطبيعي على ذلك فان الالتزام به مهما وضعت الدولة من جهات رقابية لن يكون بافضل حال من وضعه السابق وهذا لا يعني ان حب التنظيم لا يكون فطرياً عند البعض فكثيرا ما نجد ميلا لدى طفل ما نحو ترتيب اشيائه بينما لا يملك اخوه الذي يعيش نفس الظروف البيئية نفس الميل غير ان هذا لا يمنع من القول ان العامل التربوي والتعليمي مهم في هذا الجانب حتى ولو كان في مرحلة متقدمة والدليل على ذلك ان البعض ممن كان يعيش حياة فوضى في اسرة لا تهتم بالجانب التنظيمي كثيرا تغير حاله الى الاحسن حينما تعرض لظروف بيئية معينة او لتدريب عسكري يدعو للانضباط والتنظيم. ونختم بالقول ان الاسرة والمدرسة والاجهزة الاعلامية المختلفة مطالبة باعطاء الجانب التعليمي للتنظيم في حياتنا العناية الكافية فبالتنظيم الجيد تنجح الامم وتتقدم وعادة ما يصاحب حسن التنظيم النجاح فالطالب المنظم ناجح في دراسته وربما العكس صحيح ولعل اهم ما يميز الامم المتقدمة عن غيرها من الامم اقتناعها بالتنظيم وتطبيقه في جميع شؤونها حتى الصغيرة منها فهل نسعى للعمل على غرس حب التنظيم والبعد عن الفوضى في نفوس ابنائنا في حياتنا اليومية لتختفي الظواهر الشاذة التي نلاحظها هذه الايام في المجتمع ليس هذا فحسب بل لنلمس رقياً حقيقياً لمجتمعنا وبلدنا.
-------
منقول عن جريدة المدينة .




أبو إسماعيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استقبال شهر رمضان شعرا - مساحة بوح ودعوة === موضوع متأخر ابن اليمن السبورة الثقافية والأدبية 5 01-10-2007 11:54 PM
حياتنا قصه ....... ابن اليمن السبورة الثقافية والأدبية 7 21-12-2006 09:46 AM
مشاكل وحلول : زيادة مساحة حجم بريدك الهوتميل عيون المها السبورة التقنية 2 05-05-2006 03:03 PM
مساحات --- ود 00 مساحة للتعبير عن مشاعركم 00 ابن اليمن السبورة الثقافية والأدبية 43 06-02-2006 06:48 AM
أكبر الدول مساحة نـ ليبي ـــــــــــوح السبورة العامة 2 27-08-2005 07:19 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

      Design : New Style

المواضيع و التعليقات والتعقيبات المنشورة لا تعبر عن رأي " مجلة المعلم  و منتديات السبورة "   ولا تتحملان أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر " تقرير بمشاركة سيئة " أسفل كل تعليق .

Free counter and web stats