منتديات السبورة
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الأخوة والأخوات .. أنظمة وقوانين المنتدى تحظر نشر الإعلانات و روابط المنتديات وسيتم إيقاف عضوية من لا يلتزم  بأنظمة المنتدى.. من أراد التسجيل عليه مراسلة الإدارة almualem_s@hotmail.com


العودة   منتديات السبورة > القسم التربوي والتعليمي > السبورة التربوية

السبورة التربوية تربية - تعليم - تبادل خبرات


التعليم وتحديات العولمة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-08-2008, 04:51 PM   #1
ضيف
 




معدل تقييم المستوى: 0
خالدين is on a distinguished road
افتراضي التعليم وتحديات العولمة

التعليم وتحديات العولمة

الاستاذ الدكتور موفق عبدالعزيز الحسناوي
هيئة التعليم التقني – المعهد التقني في الناصرية – جمهورية العراق
Mowaffaq1963@yahoo.com

مما لاشك فيه ان العولمة برزت حديثا كظاهرة عالمية استطاعت التأثير في معظم المجالات وفي جميع المجتمعات ، فهي تعبر عن امكانية ازالة الحدود والقيود الجغراقية والسياسية والثقافية والاقتصادية امام انتقال المعلومات والقيم والعادات والخدمات بين المجتمعات ، وبذلك فهي شاملة لجميع الجوانب المؤثرة في تطور وتقدم الحياة الانسانية في العالم اجمع .
وتعني العولمة ببساطة هي مجموعة من العمليات التي تحدث علاقات ممتدة بين العالم في المجالات الاقتصادية والثقافية والسياسية بحيث يتم ممارسة الانشطة المرتبطة بها عن بعد . أي انها عملية توحيد التوجهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والثقافية والتعليمية بحيث تختفي اوتتضاءل الفوارق وتزول الحدود لكي يتوحد العالم من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه في نفس الاهداف والمباديء والغايات الاساسية .
وقد اصبحت العولمة مادة اساسية ومحورا مهما في العديد من المؤتمرات والندوات واللقاءات العلمية في شتى انحاء العالم وفي الدوريات والمنشورات المتخصصة .
والعولمة ليست حديثة العهد ولاهي وليدة الوقت الحاضر ، ولكنها ظهرت مع ظهور الامبراطوريات القديمة حيث حاولت هذه الامبراطوريات ان تصبغ الشعوب التي تسيطر عليها بثقافاتها وعاداتها وافكارها ، وتعمل على ترسيخ هذه الثقافة في مختلف جوانب الحياة لدى هذه الشعوب . وسعت هذه الامبراطوريات لتوجيه قيم هذه الشعوب وتقاليدها وحضارتها حسب انماط الحياة التي تريدها ، وبذلك يعتبر ذلك اساسا لنشوء العولمة وتطور مفاهيمها .
وفي ضوء ذلك تستمد العولمة المعاصرة معناها من خلال سعي دول العالم المتقدم عن طريق تفوقها العلمي والتقني للسيطرة على دول العالم النامية تربويا وثقافيا واجتماعيا وسياسيا ، بدعوى مساعدتها على التنمية الشاملة وتحقيق العدالة في الاستثمارات والرفاهية للجميع . أي انها ظاهرة وجدت على اختيار جميع دول العالم اختيارا حرا لتعميم تطبيق امور متعددة عليها جميعا دون تفريق اوتمايز بينها .
ويعتبر التعليم جوهرا اساسيا لادامة وتطور الحياة في مختلف المجتمعات . ونستطيع القول بأنه النقلة الحضارية لكل مجتمع يسعى الى التطور والرقي ، حيث حققت البلدان المتقدمة تطورها من خلال التعليم ، كذلك فأن الدول النامية تحاوا اللحاق بركب الدول المتقدمة عن طريق التعليم . ونجاح خطط التنمية والتطور لاتتم الا بالتعليم الجيد الكفوء لأبنائها . كما أن الهوية الثقافية للمجتمع والرقي في السلوك والاخلاق والتفاعل مع الاخرين والتأُثر بهم والتأثير فيهم يكون عن طريق التعليم ايضا .
وتواجه الانظمة التعليمية الحديثة تحديات كبيرة وحقيقية في عصر العولمة ، حيث ان رفع شعار التعليم المتميز والتميز للجميع يؤدي بنا الى مواجهة تحديات ينبغي العمل على تجاوزها واستيعابها . حيث ان الانظمة التعليمية الحديثة تهدف الى ارساء التعليم لأجل الاستقلالية وتحقيق الكفاءة العالية في الاداء ، والذي يعتبر استجابة ايجابية لتحقيق التطور والانتقال نحو العولمة والاستقلال الاقتصادي والاجتماعي والسياسي .
وهذا يتطلب النظر الى التعليم كعملية اساسية وضرورية لاعداد الافراد وبناء المجتمعات بوجهة نظر جديدة تتناسب مع التطورات العلمية والتكنولوجية في العالم ، وتبني رؤية جديدة وشاملة تهدف الى تطوير التعليم وبما يتناسب مع حاجات ومتطلبات كل مجتمع . وبالتأكيد فان ذلك يؤدي الى مواجهة مشكلات القبول والرفض والتأييد والمعارضة بين اوساط التربويين والمختصين .
وفي ضوء ذلك خضعت المناهج الدراسية واساليب التدريس والتقويم الى برامج تطويرية مستمرة لغرض مواكبة التقدم العلمي والتكنولوجي . وهذا ادى الى احداث قفزة نوعية كبيرة في طرائق واساليب التدريس ، حيث بدأ المفهوم التقليدي للتعليم والعملية التعليمية ينحسر بأتجاه الزوال ليحل محله المفهوم الحديث التي تعتمد فيه طرائق التدريس الحديثة على اساليب الابداع والابتكار وبناء الشخصية العلمية والتربوية والاخلاقية المستقلة للطالب .
وبذلك اصبح من الضروري ادخال التقنيات التربوية الحديثة الى العملية التعليمية مثل الحاسوب والانترنت ووسائل التعليم الالكتروني والتعلم عن بعد ، بالاضافة الى التركيز على تعليم التفكير لدى الطلبة ومحاولة تعويدهم على حل المشكلات باستخدام الاساليب العلمية الصحيحة .
ان عولمة التعليم تهدف الى تأسيس مفاهيم عالمية تجعل الشعور العالمي في بؤرة الاهتمام لجميع سكان العالم ، وبذلك اصبح على المدرسين ان ينظروا الى العالم ككتلة واحدة واحدة وكنظام متكامل وليس كنظم اومجتمعات منعزلة ثقافيا .
اننا اذا اردنا ان ننفتح على العالم وان ندخل مفاهيم العولمة الى انظمتنا التعليمية لكي نواكب العالم المتقدم ، فعلينا ان نتمسك بثوابتنا وثقافتنا ومرجعيتنا الدينية والثقافية ، علينا مواكبة التقدم والتقنية الحديثة والحضارة العالمية بتأثير متبادل بأن نؤثر في العالم بقدر مايؤثر بنا في جميع المجالات التقنية والحضارية والتربوية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية وغيرها ، وان نحافظ على اصالتنا وثقافتنا ومبادئنا وقيمنا الدينية والتربوية والتعليمية بحيث نتأثر ونؤثر بشرط ان لايمس ذلك معتقداتنا وثوابتنا الدينية والوطنية والاخلاقية والاجتماعية .
وبناء على ذلك علينا ان نكون عقلانيين في مسايرة العصر والمحافظة على ثوابتنا واصالتنا وتراثنا . ونحاول ان نحقق الجودة الشاملة في التعليم لأنها الورقة الرابحة التي يجب على التربويين والمثقفين استثمارها من اجل مستقبل افضل لكي نصبح امة قوية رصينة ومتقدمة .
علينا اصلاح البناء المؤسسي للعلم والتكنولوجيا في مؤسساتنا التعليمية وتوفير متطلبات هذا البنيان من القوى البشرية والموارد المالية والمادية ومصادر المعلومات والمعرفة ، اضافة الى دعم وتشجيع عمليات عمليات الابتكار والتطوير التكنولوجي وتنظيمها ، والانفتاح العلمي والتكنولوجي بما يضمن تدفق التكنولوجيا والمعارف العلمية من خلال توثيق التعاون العلمي والتكنولوجي مع الدول والمجتمعات المتقدمة ، وخاصة اعطاء اهمية كبيرة للتعامل والانتفاع بالتقنيات الحديثة التي يتوقع ان يكون لها اكبر الاثر في تغيير الانظمة التعليمية وتطويرها في عصر العولمة وخاصة الحاسوب والانترنت وتطبيقاتهما المختلفة في المؤسسات التعليمية .
ينبغي علينا وضع استراتيجية تنموية مستقبلية في مؤسسانتا التعليمية تتطلب تعاون الجميع لتحقيق مانطمح اليه في مجال التعليم في عصر العولمة والمتغيرات الحاصلة في العالم في ضوئها ، والتأكيد الكبير على الحفاظ على هويتنا الاسلامية وقوميتنا وتراثنا الحضاري والثقافي الكبير ونقله من جيل الى جيل ليستمر عطائنا ونحافظ على معتقداتنا وتقاليدنا الاجتماعية والاخلاقية .




خالدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2008, 01:56 AM   #2
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية Ỡṃ Ŋầįḟ
 




معدل تقييم المستوى: 10
Ỡṃ Ŋầįḟ is on a distinguished road
افتراضي

اختلفت مفاهيم العولمة تحت ظل التعليم فمن اشهرها بمن قال ان

العولمة والتعليم هي: العولمة، والتحول التربوي والمجتمعات الانتقالية،1 إعادة هيكلة التربية ضمن سياق العولمة والسياسة القومية،2 العولمة وعلم أصول التدريس: الفضاء، والمكان والهوية،3

هل كانت العولمة خيراً أم كانت شراً؟. لقد تباينت آراء الناس حول الجواب الشافي فظهرت عند الناس ثلاثة مفاهيم:

المفهوم الأول: يعتبر العولمة خيراً، لأنها ترتبط بالديمقراطية التحررية ارتباطاً وثيقاً وتنادي بـ "حقوق الإنسان" وتنمية المنظمات في محاولة للإشراف عليها وحمايتها، وبمستوى معيشة ألى قطاعات معينة من المجتمع، ولا ترتبط بتوفر البضائع الاستهلاكية فحسب بل ترتبط بالثقافات الأخرى.

المفهوم الثاني: يعتبر العولمة شراً، لأنها ترتبط بالبطالة الهيكلية، وقلة العمل المنظم، وزيادة الفجوة بين الغني والفقير على نطاق العالم، وعدم الأمن في المناطق الحضرية، والذي ينتج عن ازدياد العنف في هذه المناطق مع ازدياد الحركات الإقليمية التي تعيق التطور، وقد تفرض تهديدات جادة على الأمن والسلام والاستقرار عن طريق: المافيا أم المنظمات الإرهابية أو تجار المخدرات أو تجار الأسلحة بما فيها أسلحة الدّمار الشامل).

المفهوم الثالث: فهو على شك وقلق من أمر العولمة، ويظهر هذا المفهوم في الصين وماليزيا وغيرهما من الدول التي حاولت إيجاد وسائل ناجحة للحدّ من آثار العولمة على نمط حياتها الوطنية، وفي الوقت ذاته رغبت هذه الدول في الاستفادة من مشاركتها في الاقتصاد العالمي، وتبادل السّلع والمعلومات.

فإلى أي مدى ستتمكن الدول من اختيار وسائل مشاركتها في العالم، وما سيكون حجم هذه المشاركة؟


شكرا خالدين على طرحك القيم




التوقيع



{سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم}



Ŋį
Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2008, 06:48 PM   #3
مشرف عام
 
الصورة الرمزية المعلم
 




معدل تقييم المستوى: 10
المعلم تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ،
أخي الكريم خالدين .. موضوع قيم جدا .. شكرا لك على النقل .
مودتي ،،،




التوقيع
اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي ، بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي ، وتغفر بها ذنبي ، وتصلح بها أمري وتغني بها فقري وتذهب بها شري , وتكشف بها همي وغمي ، وتشفي بها سقمي, وتجلو بها حزني ، وتجمع بها شملي ، وتبيض بها وجهي.
اللهم آمين .


*******************************

لم أؤاخذك بالجفاءِ لأَني *** واثق منك بالوداد الصَّريح

مجلة المعلم
كل الشكر والتقدير لمصممة التوقيع المعلمة الفاضلة أم نايف
المعلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-08-2008, 02:46 PM   #4
مشرف عام
 
الصورة الرمزية مصــ سما ــر
 




معدل تقييم المستوى: 28
مصــ سما ــر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
اننا اذا اردنا ان ننفتح على العالم وان ندخل مفاهيم العولمة الى انظمتنا التعليمية لكي نواكب العالم المتقدم ، فعلينا ان نتمسك بثوابتنا وثقافتنا ومرجعيتنا الدينية والثقافية ، علينا مواكبة التقدم والتقنية الحديثة والحضارة العالمية بتأثير متبادل بأن نؤثر في العالم بقدر مايؤثر بنا في جميع المجالات التقنية والحضارية والتربوية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية وغيرها ، وان نحافظ على اصالتنا وثقافتنا ومبادئنا وقيمنا الدينية والتربوية والتعليمية بحيث نتأثر ونؤثر بشرط ان لايمس ذلك معتقداتنا وثوابتنا الدينية والوطنية والاخلاقية والاجتماعية .
وبناء على ذلك علينا ان نكون عقلانيين في مسايرة العصر والمحافظة

رائع هذا الكلام وهذا ما يجب العمل به ولا نندفع مقلدين ومبهورين بكل ما يأتى من المجتمعات الاخرى

شكرا خالدين على هذا النقل الهادف




مصــ سما ــر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دور التعليم الالكتروني في تعزيز التعليم الجامعي خالدين السبورة التربوية 2 01-08-2008 02:26 PM
مناهج التعليم في ظل العولمة .. بحث المعلم السبورة التربوية 1 15-02-2008 04:34 PM
العولمة Prof. Soubhi Nayal السبورة العامة 6 24-04-2006 06:39 AM
التربية الأخلاقية وتحديات العصر وليد السبورة التربوية 7 01-05-2005 09:29 AM
العلاقة بين العولمة و التربية محمد القضاة السبورة التربوية 3 06-02-2004 10:48 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

      Design : New Style

المواضيع و التعليقات والتعقيبات المنشورة لا تعبر عن رأي " مجلة المعلم  و منتديات السبورة "   ولا تتحملان أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر " تقرير بمشاركة سيئة " أسفل كل تعليق .

Free counter and web stats