منتديات السبورة
التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الأخوة والأخوات .. أنظمة وقوانين المنتدى تحظر نشر الإعلانات و روابط المنتديات وسيتم إيقاف عضوية من لا يلتزم  بأنظمة المنتدى.. من أراد التسجيل عليه مراسلة الإدارة almualem_s@hotmail.com


العودة   منتديات السبورة > القسم العام > السبورة العامة

السبورة العامة تهتم بالمواضيع التي لا تندرج تحت أي من السبورات الموجودة


فن الإيماء


إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-08-2006, 08:44 PM   #1
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية Prof. Soubhi Nayal
 




معدل تقييم المستوى: 12
Prof. Soubhi Nayal is on a distinguished road
افتراضي فن الإيماء

فن "البانتوميم".. التمثيل الصامت. براعة الممثل وخيال المتفرجين







محمود إسماعيل بدر

الجامعة الأردنية

التمثيل الصامت (الميم) نوع من الأدب الدرامي له جذور يونانية ورومانية. وكلمة ميم مشتقة من اصطلاح يوناني يعني (Mi eistati) ( يقلد, يمثل) وكانت التمثيلية الصامتة عند الإغريق عبارة عن هزلية تتناول حدثاً بلا كلمات. إما الميم فكان في الأصل (سكتش) من نوع درامي غالباً ما كان هزلياً ساخراً واقعياً.

ومن الأشكال المبكرة للميم الشعبي (الكوميديا السيراكوزية) التي ظهرت في القرن الخامس قبل الميلاد, ومن أبرز مؤلفيها (اينجارموس) و(سوفرون) وكان لها تأثير على الكوميدي في أثينا وإن اختلفت عنها في خلو الأولى من الكورس أو الجوقة والخلفية السياسية.

في عهد الرومان عرف التمثيل الصامت بأبسط صورة من صور التسلية الدرامية المعروفة في الأزمنة الكلاسيكية وأكثرها استمراراً. ولم يكن في منشئه مندرجاً في إطار الأنواع الدرامية الحقيقية, لقد كان يوجد في جميع أنحاء العالم القديم مهرجون ولاعبو سيرك واكروبات, يستعرضون فنونهم ومهاراتهم في الأسواق والشوارع والقرى الريفية والساحات العامة لإحياء الحفلات في الأعياد وغيرها.

إن أول من أعطى للميم الروماني إيقاعه وشكله الأدبي الكاتب (ديسيموس لابريوس) في القرن الأول ق. م, وكان مشهوراً في تقديم التمثيلية الصامتة في مهرجان فلورانيا السنوي الصيفي. إن الميم الذي كان موضع احترام وتقدير الشعب الروماني كان مرتبطاً في نشأته بالطقوس الدينية الوثنية التي أخذت تتوارى أمام انتشار المسيحية, ومن المؤكد أن البانتوميم الروماني كان على درجة كبيرة من التنوع والثراء في مجال فن استخدام الإيماء والحركة والإشارة ولغة الجسد وذلك بعد أن تطور هذا الفن على أيدي بعض الممثلين البارعين أمثال: (اندونيكوس).

ويعود الاهتمام بهذا الفن إلى القرن الثاني بعد الميلاد في رسالة (لوسيان ساموساتا) الذي حدد الخصائص الأساسية لممثل الميم بقوله: ( يجب أن تتوافر له معرفة سابقة بالموسيقا والميثولوجيا, وعليه أن يتمتع بذاكرة حادة وحساسية مرهفة وجسم متناسق رشيق يجمع بين القوة العضلية ومرونة الأطراف).

ومنذ العهد اليوناني إلى يومنا,تبدو أهمية فن الميم المتزايدة من خلال تنوع شعبيته التي بلغت أقصاها في (كوميديا ديللارتي) أو (الكوميديا المرتجلة) في إيطاليا في القرن السادس عشر, حيث كان الممثلون يستخدمون الأقنعة والكلمة المنطوقة مع الإيماءة والإشارة - وليست الأشكال المألوفة التي عاشت في صورة متغيرة حتى يومنا هذا سوى امتداد لشخصيات الكوميدي المرتجلة.

ý مقاومة الميم وفن المسرح للاضطهاد:

البانتوميم مثل غيره من الفنون تعرض للاضطهاد من جانب السلطات الدينية والدنيوية في عصور مختلفة في الغرب, في الوقت الذي كان يزدهر فيه مسرح الإيماءة في الشرق. لقد أمر (شارلمان) بتحريم هذا اللون من الفن, واستأنف ابنه قرار التحريم هذا, وبعد ذلك حرم رئيس أساقفة تور على رجال الدين مشاهدة عروض المسرح برمتها, لكن بعد خمسة قرون من هذا الحصار القاسي والاضطهاد, ولد المسرح من جديد في كل من فرنسا وإيطاليا, إلا أنه تبنى صوراً أخرى من الدراما تقوم على الطقوس الدينية, حيث فقدت الإيماءة مكانتها وظلت (كوميديا ابراتشا الإيطالية) وحدها برهاناً حياً على تقديم الفنون الشعبية التي تبتكر مواقف ساخرة وهزلية كاريكاتورية وإيماءات وحركات هادئة إلى حد ما.

وقد اتجهت أنظارالفنانين إلى فرنسا, رغم أن الخيال الفني فيها كان يغط في سبات عميق, وكان لا بد من انتظار تأثير الكوميديين الإيطاليين على (موليير) الذي حاول إنقاذ الكوميديا من سخف وركاكة الحوار بالبحث عن شخصيات من التراث الشعبي عن طريق التمثيل الكوميدي والأقنعة والباليه وحركات الرقص الإيقاعي وبدأت الإيماءة تسترد عافيتها وبعض رونقها من جديد.

عاد البانتوميم إلى الظهور على أحد مسارح باريس الشعبية المتخصص في تقديم عروض الاكروبات على الأسلاك لإثارة وجذب المتفرجين, وقررت فرق الاكروبات عدم استخدام لغة منطوقة, مقتصرين في عروضهم على تقديم التمثيليات الصامتة. لقد أحرز الممثل (ديبورا) شهرة عظيمة إلا أن أسلوب التمثيل الصامت كان يتطلب مفردات وعناصر أفضل من السيناريوهات الشاحبة التي كانت تقدم تحت عنوان (بانتوميم للتهريج). بمرور الوقت واجتهاد الممثلين وإصرارهم ارتفعت مكانة التمثيل الإيمائي في إنجلترا وفرنسا وخاصة بعد ظهور مسرحية (الابن الضال) الشهيرة ذات الثلاثة فصول المعتمدة على الأداء الصامت, وبذلك اعتبر نقاد المسرح أن هذا النجاح هو المقدمة الأولى للتمثيلية الإيمائية الحديثة - وسنجد أن المدارس الحديثة في الإخرج عند قسطنطين ستانسلافسكي ومايرهولد وجاك كوبو وبارو وجاسمان وبيتر بروك, أصبحت تعتبر الأداء الصامت جزءاً أساسياً من برنامج تدريب الممثل الشامل?

اليوم, بعد أن تطورت تقنية المسرح أصبح التمثيل الإيمائي فناً صامتاً كاملاً, فيه يعبر الممثل عن المعاني بالإشارة والحركة والتعبيرات الجسمانية المختلفة. والممثل في ممارسته لهذا اللون الصعب من الأداء يجب أن يكون قادراً على التعبير عن فكرة وعاطفة بحيث لا يراود المتفرجين إحساسهم بٍأنهم يفتقدون تقديم الكلمة التقليدية في المسرح التقليدي. وكما كان الميم في فرنسا في القرن التاسع عشر, فإن الميم الحديث تصاحبه عادة موسيقا متآزرة مع حركات الممثل وإيماءاته, وقد تكون الموسيقا غير لازمة في أحيان نادرة. ويمكن استخدام المهمات المسرحية أو (لواحق العرض) من ديكور وإكسسوار وملابس وإضاءة كما هو الحال في المسرحيات الناطقة ويمكن كذلك الاستغناء عنها اعتماداً على براعة الممثل وخيال المتفرجين.

في السنوات الأخيرة من القرن الماضي أصبحت الحاجة ماسة أكثر من ذي قبل لتدريب الممثل على الأداء الصامت, وأصبح هذا الفن يدرس أكاديمياً في المعاهد التي تدرس الدراما والباليه, لقد تزايدت شعبية الأداء الصامت في المسرح وأكثر منه في الفنون الاستعراضية, والفنون المتطورة مثل فن البالية والرقص الإيقاعي الحديث, حيث أصبح الاعتماد على الأداء الصامت عنصراً أساسياً في التشكيل الحركي.

لقد عرفنا معاني كثيرة لكلمة بانتوميم منها: أنها باليهات القرن الثامن عشر وهي ذات موضوعات مستمدة من الميثولوجيا الكلاسيكية. وهي أيضاً الاحتفالات الاستعراضية التقليدية التي تقام في أعياد (الكريسماس) في بريطانيا والتي يرجع منشؤها إلى رقصات (ارلكتيو) الهزلية. وهي تمثيليات بيرو الصامتة التي جاءت متأثرة بعرض فرقة البانتوميم الإنجليزي ببارس في نهاية القرن الماضي. وهي (ميلودراما) تقدم بأسلوب العرض الصامت, وقد ظهرت في القرن الثامن عشر عندما اقتصرت لغة الحوار المنطوق على المسارح الملكية وحدها في كل من إنجلترا وفرنسا, وأخيراً فهي مصطلح يستخدم لوصف ما يشاهد رقصاً وتمثيلاً ليطلق أيضاً على الحركات التعبيرية التي يأتي بها الممثلون باستخدام بارع للوجه والأطراف. ويجدر بنا أن نعرف أن هناك نوعين من الأداء الإيماني. النوع الأول وهو جاد كلاسيكي والثاني كوميدي شعبي. والنوعان معروفان منذ بداية التاريخ المسرحي. أما الأول فترجع نشأته إلى الطقوس الدينية عند الشعوب القديمة وهو يتناول النواحي الحادة في حياة الإنسان مثل نجاح أو فشل الآمال والطموحات والمثل العليا. والثاني يتعلق بالألعاب الترفيهية والحب والضحك وغالباً ما يثير السخرية من نقائص الإنسان وفقدانه الاحترام. ونظراً لتعقيد أساليب الأداء فقد اندمجت الصورتان في حال واحد كما حدث في مسرحيات الخوارق والمسرحيات الأخلاقية والأقنعة الإنجليزية ومسرحيات وليام شكسبير والفرنسي موليير, ثم في الباليهات الروسية التي صممها (دياجيليف)..

الأداء الإيماني الجاد كان أول الأمر متضمناً في مسرحيات كبار الكتاب اليونانيين أمثال: سوفوكليس واسخيلوس ويوربيدس, فقد كان يشتمل على إيماءات تعد بشكل عام صوراً مقبولة لتعبير عاطفي طبيعي. وقد نماها وطورها باثيلوس وبيلاديس وآخرون من ممثلي الأداء الصامت لرومانيين كانوا قادرين وحدهم على تمثيل القصص الكلاسيكية العظيمة بأسلوب صامت, كما كانوا يمثلون الأحداث المعاصرة لهم. وقد انحدرت إلينا بعض الإيماءات في صورة ميم كلاسيكي, ولأن هذه الصور من الميم تتناول مشكلات الحياة بأسلوب جاد ينبغي أن تؤدى بإيقاع بطيء وأن تكون كل حركة فيه مقصودة ودقيقة ومدروسة وواضحة, وعلى الممثلين في المسرحية الصامتة أن يتوزعوا في كامل رقعة خشبة المسرح وفي نماذج متوازنة لخلق تشكيلات جمالية تعوض عدم استخدام الكلام. أما الميم الهزلي والشعبي فهو كثيراً ما ينشأ من أحداث غير متوقعة الحدوث في الحياة اليومية حيث يتضاءل ما يتمتع به الإنسان من وقار بسبب مفاجآت الحياة, وهذه التلقائية الواضحة بالطبع هي محور الميم الهزلي الشعبي.

ý فرقة "فروتسلاف: للبانوميم نموذجاً"

تعتبر فرقة (فروتسلاف للمسرح الإيمائي البولندي) واحدة من أعظم الفرق العالمية في تقديم فن البانتوميم. الفرفة التي أنشأها الفنان البولندي (توماستسفسكي) في العام 1954م, وتتكون من (18) ممثلاً, و (4) ممثلات, وجميعهم من الموهوبين في مجالات رقص الباليه, والأداء والصوتيات وفنون الموسيقا والحركة, وقد وضع للفرقة برنامجاً صارماً من التدريب يشتمل على الدراسة النظرية ومراناً شاقاً على مفردات الرقص الكلاسيكي والاكروبات والتمرينات الرياضية لغايات اللياقة الجسمانية والحركية, وتكنيك البانتوميم وفلسفته والرقص القومي والشعبي, والرقص في الشرق الأقصى وخاصة في المسارح التقليدية كمسرح (الكابوكي) الياباني, إلى جانب دراسة الحضارات الإنسانية القديمة التي نشأت فيها الملاحم والأساطير والموروثات الإنسانية.

أما مدير الفرقة (توماستسفسكي) فمتخرج في أحد معاهد الدراما, احترف التمثيل, ثم اتجه إلى فن الباليه, وقد أخذ على عاتقه منذ أن تولى زمام الفرقة أن يختار الموضوعات المناسبة للتمثيليات التي تقدمها الفرقة, إلى جانب تصميم المشاهد ورسم التفاصيل الحركية والإيماءات والإشارات, ووضع الموسيقا المصاحبة للعمل الفني. ومن أهم ما حققته الفرقة فوزها بجائزة الامتياز في مهرجان موسكو عام (1960م) وبجائزة مهرجان مسرح الأمم في باريس, كما نالت ميداليتين ذهبيتين في برلين, ومنحت جائزة الأكاديمية الملكية للرقص في استكهولم.

أبرز ما قدمته الفرقة حتى وقتنا الحاضر من تمثيليات بأسلوب التمثيل الصامت: الرداء, ملحمة جيلجامش, ماراثون, جاسيلكا, المرأة, الكابوس, بوليس سري, المتاهة.. وقد قدمت من خلالها جميعاً فناً رقيعاً, وعرضاً تشكيلياً تتألف فيه الحركة المعبرة مع الموسيقا المصاحبة والإضاءة الخاصة, ضمن جمل ودوائر تختص بهذا اللون من الفنون, وطرح مواضيع وقضايا تعكس هموم الإنسان القديم والحديث بصورة لا تخلو من إسقاطات معاصرة لاسيما على سلبية الحروب والدمار الذي تخلفه في حياة الإنسان... أما تمثيلية (الرداء) فموضوعها مستوحى من أسطورة يابانية تتناول أحد الموضوعات التي تحفل بها عادة الأساطير والقصص الشعبية القديمة, وهو الحياة العاطفية وصراعاتها عند الإنسان وما تنطوي عليه من حب وغيرة وأثرها في العلاقات بين الأشخاص...

ترسم القصة الشعبية صورة المرأة في ذهن صبي يعمل حائكاً للملابس, وتعكس الأثرالذي تحدثه هذه الصورة في نفسية الزوج, والقصة يرويها بائع متجول يصادف في طريقه رداء معلقاً فوق شجرة.. فيقوم بتأمل المشهد ملياً, ويسترجع قصته ويشرع في بناء الأحداث.



ý جيلجامش.. أعظم آثار الحضارة البابلية

تعد ملحمة جيلجاميش من أشهر ما ظهر في التراث الأدبي العالمي, ومن أعظم آثار الحضارة البابلية القديمة, والملحمة تتناول قصة البطل الأسطوري جيلجاميش أشهر الأبطال السومريين. وأول مغامرة من المغامرات التي قام بها مع صديقه (انكيدو) تصلح لأن تكون حكاية جيدة, وقد وصف البعض هذه الملحمة الكبيرة بأنها (أوديسا) ملك أراد أن يتحدى الموت وينال الخلود.

النص الأصلي الأول يرجع إلى السومريين أقدم سكان بابل, أما نص الملحمة الرئيس الذي تبقى إلى الآن فيعود إلى القرن السابع قبل الميلاد ¯¯ أي إلى العصر الآشوري. وهي نسيج من موضوعات متعددة عن الصداقة والموت والأسفار والمغامرات البطولية وتضم طائفة من التعاملات عن الموت والخلود. وهي أيضاً حافلة بألوان الصراع بين الخير والشر, بين الحب والكراهية, بين الإنسان والإنسان, بين الإنسان والحيوان, بين الإنسان وقدره, وفيها يمتزج الواقع بالحلم وعالم المرئيات بالعالم الخرافي وتتلاشى الحدود المكانية والأبعاد الزمنية وهي فوق ذلك حافلة بالرموز والدلالات والمضامين الفلسفية التي تعبر عن مكنونات الشعر الجمعي, وتصور تقاليد البابليين ومعتقداتهم الدينية والاجتماعية وأنظمتهم وعلاقاتهم بملوكهم.

الملحمة تحكي حياة الملك جيلجاميش التي هي في الحقيقة قصة الإنسان في كل عصر في صراعه مع الشر والموت, وفي بحثه عن (سر الحياة) فهي بمعنى آخر رحلة البحث عن حقيقة الكون واستجلاء كنه مظاهره عبرت عنها فلسفة الإنسان في أحد عصور الحضارة الكبرى, إنسان كان يتأمل ظواهر الكون ولا يسعه إلا أن يعبر عن دهشته إزاء غموضها بالتساؤل.

بقي أن نذكر أن تاريخ اكتشاف الملحمة يرجع إلى أواخر القرن التاسع عشر في مكتبة قصر الملك آشور في نينوى عاصمة الأشوريين حيث عثر على قطع متفرقة من الملحمة اهتدى العلماء بعد ذلك إلى الملحمة كاملة مدونة باللغة الأكادية, وهي تنقسم إلى أكثر من اثني عشر لوحا, وقد ورد في مقدمتها أنها نسخت وجمعت من مخطوط قديم يرجع إلى نهاية الألف الثاني ق.. وتنقسم الملحمة إلى أربعة أجزاء هي: صداقة جيلجاميش أنكيدو, ومغامراتهما وموت انكيد, أسفار جيلجاميش للوصول إلى سر الحياة, استدعاء أرواح الموتى لمخاطبة روح انكيدو وموت جيلجاميش.




التوقيع


Watch your thoughts; they become words.
Watch your words; they become actions.
Watch your actions; they become habits.
Watch your habits; they become character.
Watch your character; it becomes your destiny[/CENTER]
Prof. Soubhi Nayal غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-2006, 10:45 PM   #2
عضو فضي
 




معدل تقييم المستوى: 12
الآمال is on a distinguished road
Thumbs up



شكرا لك اخي على الشرح الوافي التام الممتع



جزاك الله خيرا




التوقيع
الآمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-2006, 10:53 PM   #3
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية Prof. Soubhi Nayal
 




معدل تقييم المستوى: 12
Prof. Soubhi Nayal is on a distinguished road
افتراضي

أشكركم حلى حلو كلامكم

لاتنسوا أن تخصصي المسرح

وجاهز لأي سؤال ولشرح أوفى


ويامرحباً بكم




التوقيع


Watch your thoughts; they become words.
Watch your words; they become actions.
Watch your actions; they become habits.
Watch your habits; they become character.
Watch your character; it becomes your destiny[/CENTER]
Prof. Soubhi Nayal غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

      Design : New Style

المواضيع و التعليقات والتعقيبات المنشورة لا تعبر عن رأي " مجلة المعلم  و منتديات السبورة "   ولا تتحملان أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر " تقرير بمشاركة سيئة " أسفل كل تعليق .

Free counter and web stats