التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

لا مكان للعنصرية في هذا المنتدى فالكل سواسية ، كما يمنع منعا باتا التطرق للآراء السياسية و قوانين الدول أو التحدث في الشؤون الخاصة للشعوب ، ولتفعيل الاشتراك .. الرجاء مراسلة الإدارة على البريد التالي : almualem_s@hotmail.com


العودة   منتديات السبورة > القسم التربوي والتعليمي > السبورة التربوية

السبورة التربوية تربية - تعليم - تبادل خبرات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-03-2006, 09:50 AM

الصورة الرمزية د/عبدالرازق مختار محمود

 
د/عبدالرازق مختار محمود د/عبدالرازق مختار محمود غير متواجد حالياً
عضو برونزي

 
بيانات :- د/عبدالرازق مختار محمود
 
د/عبدالرازق مختار محمود is on a distinguished road
افتراضي الأسرار السبعة التي تُعين المبدع على تحقيق المقاصد الناجحة

الأسرار السبعة التي تُعين المبدع على تحقيق المقاصد الناجحة



السر الأول: التوكل على الله عز وجل

وهذه هي القاعدة الأساسية للمسلم كي ينطلق في حياته. وأن يسلم كامل أمره إلى الله سبحانه وتعالى. وان يجزم بأن كل ما يفعل من أسباب، إنما هي محاولة قد تصيب وقد تخطئ. وأنه لا أحد يستطيع أن يفعل شيء لم يرده الله سبحانه وتعالى، ولا احد يستطيع أن يرد شيء لم يكتبه الله تعالى.

السر الثاني: إقدام المبدع على إحداث التغيير والعزم عليه مع الهمة والإصرار

فإذا عزمت فتوكل على الله. إن مثل هذه المشاريع تتطلب في الغالب العزيمة والإصرار على المضي قدماً لما خطط له الإنسان. فالتردد والضعف والهوان، من شأنه أن يفسد ما أردت له الإصلاح.


السر الثالث: وجود الثقة في النفس لدى المبدع

تعتبر الثقة في النفس من المهارات السلوكية الشخصية التي تتطلب جهداً كبيراً لبنائها. ومتى ما اكتمل ذلك البنيان، فإن مهارات عدة تجدها تأتي تباعاً له، ومجتمعة في ذلك الشخص. فالثقة بالنفس من المطالب الرئيسة التي ينبغي أن تكون في الشخص المبدع كي يستطيع أن يخوض سلسلة طويلة من اللقاءات والمقابلات والنقاشات والصراعات المختلفة حول فكرته. ومتى ما تمكن من ذلك، فإنه سيقرن شخصه بشخصية، مما يفرض على الجميع وضع اعتبارات له ولفكرته.

سُئل "نابليون" عن سر استطاعته في زرع الثقة في نفوس أفراد جيشه فقال: كنت أرد بثلاث:
من قال: لا ادري، قلت له حاول
ومن قال: لا اعرف، قلت له: تعلم
ومن قال: مستحيل، قلت له: جرّب.

يقول الشاعر:
لا تحسبن المجد تمراً أنت آكله
لن تبلغَ المجدَ حتىَ تلعق الصَّبِرا

السر الرابع: ان يحدد المبدع ما يريد طرحه بوضوح

إن عدم وضوح الغاية، من شأنه أن يقود للتخبط. فالتخطيط السليم يتطلب الإفصاح وبشفافية عالية عن الرؤية المستقبلية للهدف. فمتى ما أدرك المخترع ماذا يريد بوضوح، أصبح مضيه في الطريق وإقدامه أمراً من السهولة بمكان.

السر الخامس: التخطيط السليم لطرح الفكرة، وإدارة وقيادة ذلك التغيير

التخطيط هذا الذي لا نعيره الكثير من الاهتمام، هو من القضايا الرئيسة التي يجب علينا أن نتبصر بها، فقد أثبتت الدراسات أن كل ساعة يقضيها الإنسان في التخطيط، توفر عليه من 3-4 ساعات في التنفيذ. ولذلك يجب على الإنسان المبدع أن ينقل أهدافه إلى مشاريع ملموسة، وان لا يبالغ في التغيير فتقول إما أنا اصنع المعجزات أو لا أغيّر.، بل إن هناك دائماً حلول وسط قد تحقق له ما يريد تحقيقه من الأهداف.

1-5 أن تكون للإنسان غاية سامية في الحياة.
إن معرفة الإنسان المبدع لأهدافه في هذه الحياة، لهو المحك الرئيس في تحركاته وإنجازاته. ولعل ابلغ من ذلك، أن يكون له غاية سامية يهدف إليها من وراء تلك الأفكار والمبتكرات. إن التفكير بالمخترعات التي سوف تقود إلى تدمير الأمة وشعوبها، أو قد تحدث بهم ضرراً كبيراً، تتنافى مع كل الأعراف والمعايير. وبالتالي، فإن هذا يبعده كثيراً عن السمو في التفكير والإنتاج العلمي.

2-5 تحديد مجالات الحياة بحسب ما يراه كل شخص.
حيث يتم تحديد وتعريف مبتغى الإنسان في هذه الحياة ومقاصده فيها. هذا التحديد يساعده ويعمل معه كالموجه الذي ينظم ويوجه أفكاره.

3-5 تحديد ما نريد تغييره.
والمقصود هنا هو أن يكون لدى المبدع القدرة على تحديد وتعريف ما يصبوا إليه بشيء من الدقة والتفصيل. إن عدم الوضوح في ما يريد، يجعل على عينيه غشاوة من شأنها أن تقوده إلى التخبط والعشوائية في التطبيق وعدم القدرة على تحقيق ما يريده من طموحات.

4-5 تعريف النجاح.
من الضرورة بمكان أن يكون هناك تعريف واضح للنجاح لدى الشخص المبدع. وأن يرسم حدوداً للنجاح، وأن يضع معايير يستطيع الإنسان المبدع من خلالها تقييم أدائه، والتعرف على ما إذا كان قد حقق النجاح أو تجاوزه أو لم يصل إليه بعد.

5-5 ضع برامج بديله.
على المبدع أن يضع برامج بديلة للفكرة المدروسة. فقد تواجه تلك الفكرة بعض العقبات في التطبيق ينجم عنها فشل لا سمح الله. وبهذا يكون هناك بدائل مدروسة ومقيمة ومفحوصة وجاهزة للطرح. ومن شأن هذا الحفاظ على مستوى معنويات مرتفع للشخص المبدع.

السر السادس: ضع علامات وشعارات على امتداد الطريق.

1-6 التفاؤل.
الحياة جميلة وحديقة غنّاء، وهي نعيم لمن أراد أن ينعم بها، وجحيم لمن أراد أن يشقى بها. وبالتالي، فإنه على الإنسان أن يتفائل في هذه الحياة وان يتفاعل معها، وأن يظن بالله خيراً، فالإنسان لن يستطيع أن يردّ قدراً قد كتبه الله عليه، ولا يستطيع أن يحصل على شيء قد حجبه الله عنه، وإنه لن يصفى عيش لابن آدم دون تفاؤل وأمل. يقول المولى عز وجل في حديثة القدسي: "أنا عند ظن عبدي بي، إن ظن بي خيراً فله، وإن شراً فله" رواه أحمد. وقد ورد في الأثر، "تفاءلوا بالخير تجدوه".

وقال الشاعر:
أُعللُ النفسَ بالآمالِ أرقُبُها
ما أضيقَ العيشَ لولا فسحة الأملِ

2-6 المرح وخفة الدم.
ولعل من السلوكيات التي يتوجب على المبدع الذي يأتي بفكرة جديدة، أو يُحدث تغييراً، والتي عليه أن يتحلي بها، هي الابتسامة. حيث يجب أن لا تفارقه في مشاريع الإبداع أو التغيير أو غيرها، فطرح أفكاراً جديدة تتطلب تغييراً، هي مرحلة ينتج عنها شدٌ للأعصاب من قبل الأطراف الأخرى، والكثير من الغضب، وردات الفعل القوية، ولذلك فإن من يقوم بعملية التغيير يكون أحد أدواره الرئيسية امتصاص ذلك الحماس.
والابتسامات هي من الأدوات الرائدة في مجال التغيير، وهي لا تكلف الإنسان شيء، حيث أنها لا تُشترى ولا يتم هبتها ولا تُستجدى من أحد، بل هي إمكانية أكرمنا الله بها وكلٌ يستطيع فعلها.
وقد أثبتت الدراسات النفسية أن الإنسان حينما يبتسم، فإنه يحرك فقط 14عضلة من عضلات الجسم، بينما في حالة غضبة فإنه يحرك 74 عضلة. وبالتالي، فإن الابتسامة نعمة من الله عز وجل يجب علينا أن لا نجعلها تفارق محيانا.

3-6 كن متزناً في أحاديثك.
لا الإطالة التي تؤدي للملل ولا الاختصار الذي يؤدي للخلل. وهذا من الأهمية بمكان عند بناء شخصية الإنسان المبدع. فكثرة الحديث من المؤشرات التي من الممكن أن تؤثر على مكانة الشخص، وما يترتب على ذلك من قبول له ولأفكاره عند الآخرين.

4-6 التزود بالقراءات المختلفة لسير العظماء والناجحين والمتميزين عبر التاريخ.
يتطلب الأمر هنا التوسع في القراءات المختلفة للتجارب والممارسات المختلفة لعظماء العالم من مخترعين ومبتكرين ومفكرين اثروا حضارة الأمة بالكثير مما يستحقون عليه الثناء والتقدير. هذه الممارسات سوف تثري بداهة من يستمتع بقراءتها وتثري معرفته وتوسع مداركه.

5-6 مجالسة الأخيار وأصحاب الهمم العالية والنجاحات المستمرة.
إن الطموح يتطلب الهمة والعزيمة الرائدتين من الإنسان، وهذا يتطلب منه مصاحبة الأخيار اللذين يكونون عوناً له ودافعاً لهممه، وليس أولئك المحبطين اللذين ليس لهم دور إلا تثبيط العزائم والهمم. لذلك فإنه يجب على الإنسان أن يسعى لاحترام ذاته وتنمية مستقبله من خلال حسن الاختيار للصحبة ولمن يكونون سنداً له ودافعاً لبناء مستقبل مشرق. وفي الجانب الآخر، فإنه لا يحق لمن لا يجرؤ على الإبداع ولا يرهق نفسه بالاختراع أو بمجرد التفكير أن ينتقد أخطاء زملائه الذين حاولوا ففشلوا وجربوا فأخطئوا. وليعلم هؤلاء النقاد، بأن من لا يعمل لا يخطئ، ونقد الأفعال بأفعال أفضل منها، خير من نقد الأفعال بالأقوال فقط. قال الشاعر:

شباب قُنعٌ لا خير فيهُمُ
فبورك في الشباب الطامحين.

ولذلك تقع المسئولية العظمى على الوالدين في أهمية حسن اختيار الصحبة للأبناء وذلك في جميع مستويات الحياة. هذه المرحلة بطبيعة الحال متعبة وشاقة ومرهقه، إلا أنها تقي مصارع السوء المستقبلية بأذن الله.

6-6 تعاون مع الآخرين (مبدأ أربح/أربح)، والإخلاص واستخدام الأخلاق في التعامل.
حيث أن التعاون أساس كبير في نجاح العمل. ومن كانت نظرته قاصرة بحيث لا يهتم إلا بذاته، ويريد أن يكون كامل النجاح منسوباً إليه، فإن ذلك سوف يواجه الكثير من العقبات والصعاب. إذ أن إيجاد الحس العام بأهمية إشراك الآخرين بالنجاح مطلباً أساسياً من مطالب الطموح وتحقيق النجاح.

7-6 كن طموحاً، جدد إمكاناتك وأشحذ هممك.
إن الطموحين والمثقفين هم أكثر الناس قابلية لأن يبتكروا وأن يتبنوا فكرة التغيير. فتجديد الإمكانيات وشحذ الهمم، سمة من سمات من يريد أن يساهم في صنع التغيير.

السر السابع: غير "البارادايم"

"البارادايم" هو الحاكم الرئيس للتغيير في جميع مراحله، فقد يجعل الإنسان يرى الأمور على غير حقيقتها وهذا من أسباب اختلاف البشر، بل ومن الأسباب التي تجعل الإنسان يغير نفسه نتيجة تغير أرائه ومواقفه في الحياة. فالإنسان إذا ظن أنه لا يستطيع القيام بأمر ما، فإنه لن يستطيع ذلك حتى لو كان قادراً في الحقيقة على فعله. ولذلك فإن الإنسان يتقدم أو يخفق بحسب نظام تفكيره (البارادايم)، فقد تكون الفرص أمام عينه ولكنه لا يراها، لأنه لم يلبس العدسة المناسبة.
ولعل قصة الرسول صلى الله عليه وسلم مع المريض المسن حينما قال له: "طهور لابأس عليك"، فرد المريض: "بل هي حمى تفور على شيخ وقور لتزيره القبور" فقال صلى الله علية وسلم: "فنعم إذاً". فالرسول هنا أرادها طهارة للعبد مع دعاء له بالشفاء، بينما العبد يراها حمى قاتلة. وكلنا يعلم أن الوهم (البارادايم) يقضي على أشخاص وعلى منظمات ومجتمعات ومدارس، لذلك وبكل بساطه، لا تعطي نظام التفكير الفرصة ليتحكم بك، بل أنت تحكم به واستثمره وافتح عقلك للتغيير وفي التغيير، فالعقل كما يقال انه كالبراشوت لا يعمل إلا إذا كان مفتوحاً.

الخلاصة :

لقد بدأت مجتمعات العالم الثالث تنظر بعين البحث والتحري في السنوات الأخيرة إلى أهمية إبراز العقول المبتكرة والتعامل معها وفق ما تقتضيه متطلبات بناء الحضارة، والعمل بشكلٍ دؤوب على تقليص الهوة التي تفصلها عن المجتمعات التي سبقتنا إلى عالم التقدم التقني والعلمي. لقد بدأت تلك المجتمعات في تخصيص الأموال لهذه التوجهات المستقبلية، وإن كانت لا تزال دون مستوى الطموح. لقد بدأت تلك الدول (أي الدول النامية) في تغيير بعض أنظمتها التربوية بما يتفق مع متطلبات النهضة الإبداعية. وتوجيهها لتحقق الغايات المنشودة. إيمانا منها بأهمية عنصر الإبداع والتفكير والتطوير في الحضارة. وهو ما يعني الإيمان المطلق بأهمية الاهتمام بالعنصر البشري الذي هو يعتبر ركيزة الإبداع، والاهتمام بما يكفل تطور هذا العنصر البشري من علوم ومعارف وتربية وغيرها.
والله الموفق والهادي إلى سواء

منقول

رد مع اقتباس
قديم 25-03-2006, 12:46 PM   #2
أبو مهاب المصري أبو مهاب المصري غير متواجد حالياً
عضو ماسي

بيانات :- أبو مهاب المصري
أبو مهاب المصري is on a distinguished road
 
افتراضي

جميل



راااائع





متألق







هذا أنت أخي أبو حماااس



بوركت من رجل

تحياتي
أخوك
أبو مهاب



أبو مهاب المصري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-03-2006, 02:20 PM   #3
مصــ سما ــر غير متواجد حالياً
مشرف عام

بيانات :-
مصــ سما ــر is on a distinguished road
 
افتراضي

الدكتور الفاضل عبد الزاق

فعلا أسرار سبعة لا يستطيع المرء الوصول لها ولا جنى ثمارها إلا بعد جهد وعناء , وعندما يحيط بها جميعا ويستوعبها فهو يستحق النجاح فعلا .

طرح مميز وموضوع مختار بعناية فائقة , هادف, كلمة الشكر لا تعطيه قدره




توقيع :  

 

مصــ سما ــر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-03-2006, 04:36 PM   #4
بيانات :- المندريس
 
افتراضي

السلام عليكم

كل الشكر لك يا دكتورنا الحبيب عبدالرزاق

تحياتـــــــــــــــي



  رد مع اقتباس
قديم 25-03-2006, 06:30 PM   #5
المعلم غير متواجد حالياً
مشرف عام

بيانات :-
المعلم تم تعطيل التقييم
 
افتراضي

السلام عليكم ،
بركت سيدي على ما نقلت .. أسأل الله تعالى أن ينفع به الجميع .
تحيتي ومودتي ،،،



توقيع :  

 

اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي ، بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي ، وتغفر بها ذنبي ، وتصلح بها أمري وتغني بها فقري وتذهب بها شري , وتكشف بها همي وغمي ، وتشفي بها سقمي, وتجلو بها حزني ، وتجمع بها شملي ، وتبيض بها وجهي.
اللهم آمين .


*******************************

لم أؤاخذك بالجفاءِ لأَني *** واثق منك بالوداد الصَّريح

مجلة المعلم
كل الشكر والتقدير لمصممة التوقيع المعلمة الفاضلة أم نايف
المعلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2007, 08:20 AM   #6
بيانات :- ابوفااارس
ابوفااارس is on a distinguished road
 
افتراضي

روعة روعة روعة

هكذا فعلا وإلا فلا

شكرا على هذا الموضوع الشيق.



ابوفااارس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2007, 01:29 PM   #7
بيانات :- معلم مكتوم
معلم مكتوم is on a distinguished road
 
افتراضي

ألف شكر لك



معلم مكتوم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2007, 01:52 PM   #8
عفاري عفاري غير متواجد حالياً
عضو شرف

بيانات :- عفاري
عفاري is on a distinguished road
 
افتراضي




توقيع :  عفاري

 

عفاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أسرار التدريس المبدع عبادي السبيعي السبورة التربوية 10 29-07-2007 02:15 AM
تحقيق مع صعيدي عفاري السبورة الترفيهية 6 14-08-2006 11:31 AM
تحقيق التوازن ( د. طارق محمد السويدان ) وليد السبورة العامة 3 25-01-2006 08:50 AM
السبعة المكرمين ضيف الله مهدي السبورة الدينية 6 03-10-2005 12:10 AM
ألوان الطيف السبعة و مراكز الطاقة السبعة ضيف الله مهدي السبورة العلمية 9 01-06-2005 03:26 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

upgrade by : tablat.co.cc
 

المواضيع و التعليقات والتعقيبات المنشورة لا تعبر عن رأي " مجلة المعلم  و منتديات السبورة "   ولا تتحملان أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر " تقرير بمشاركة سيئة " أسفل كل تعليق .. أو مراسلة الإدارة على البريد : almualem_s@hotmail.com