العودة   منتديات السبورة > القسم التربوي والتعليمي > السبورة التربوية
السبورة التربوية تربية - تعليم - تبادل خبرات


" قرأت لك .. في التربيـــــة والتعليــــــــم "

السبورة التربوية


إضافة رد
قديم 02-01-2005, 09:58 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


المنتدى : السبورة التربوية
Exclamation قـرأت لك فـي التربيـة والتعليـــم

يفـيض الكـتَاب بنتـاجهم مـع الاهتمـام السريـع الـذي نشهـده في ميدان التربية والتعليم ..

فيتزايد سعة وعمقا ، وتتنوع المؤلفات ، وتتعدد في كل فرع من فروع العلم والمعرفة ..

بما يولد لدينا فكرة تقديم وعرض مجموعة من هذه الكتب ونتاجها الفكري تحت مصنفاتها ..

وإفساح المجال لها لعرض تفصيلي لما تتمتع كل منها من هدف وقيمه ....


لذلك أيها القارئ ..


سأقدم في هذه الصفحات ومن خلال ..


" السبــــــــــورة التربوية من مجــــلة المعلم "...


نخبة مختارة من الكتب المختصة في مجال التربية والتعليم بما يقدم للجميع النفع والفائدة ..


علي أمل أن أوفق في تقديم كم كثير من المعلومات علي عدد محدود من السطور..



مع تمنياتــــي للجميع بالتوفيق ..







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:02 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

كتاب ( التربية قديمها وحديثها )

للدكتور : فاخر عاقل رئيس قسم علم النفس في جامعة دمشق ، نشر عن طريق دار النشر : دار العلم للملايين .
الكتاب من الطبعة الأولي 1974- الطبعة الرابعة 1985

يتسم أسلوب المؤلف بدرجة كبيرة من الوضوح والبساطة ..
يتألف هذا الكتاب الذي نقدمه للمختصين والمهتمين من قسمين كتب علي ( 494) صفحه من الحجم المتوسط ...يبدأه بمقدمة وتتبعها فصلين تدور حول محور نشأة التربية ...
يعرض فيه المؤلف أحاديث عن التربية القيمة التي لا غني عنها من أجل فهم عميق لأسس التربية الحديثة ومنابعها ومصادرها مما يساعده علي فهم هذه العملية التربوية البالغة الخطورة ..
يبدأ المؤلف كتابه بمقدمة عن نشأة التربية في القرون الوسطي ويعرض فيها كيف كانت التربية في ذلك الوقت حيث خلت من كل عنصر عقلي ، مما يسمح لنا القول بأن كل أنواع التربية في العصور الوسطي كانت ترويضية ، وهدف التربية عبارة عن تحضير الفرد بطرق قاسية جسديا وعقليا وأخلاقيا ، حيث قضي أن تكون الدنيا هي الآخرة .
عرض المؤلف في حديثه عن ذلك العصر أشهر المربين ومن كتب في التربية منهم ( مارتيانوس كابيلا – 410-427 ) ، ( كاسيد وروس – 490-585 ) ، ( ايزيدور -570-636) ..
لينتقل المؤلف بعد ذلك في حديثه عن العصور الإسلامية وبدأها بالعصر الجاهلي وبين الغرض من التربية عند البدو وهو إعداد الناشئ لحياته البسيطة وإتقان ما تعلمه من آباءه ، أما عند الحضر فيتمثل في إعدادهم للحياة الحضرية عن طريق تعلم الصناعات والمهن ، وتدرج في حديثه مؤلف هذا الكتاب إلي أن وصل إلي العصر الإسلامي حين كان القران الكريم صاحب الفضل الأكبر في انتشار التعليم . وبين دور علوم اللغة والعلوم الشرعية والنقل والترجمة في التربية والتعليم، وأيضا عرض المؤلف مشاهير هذا العصر ومنهم ( الغزالي 450-505) ، ( ابن خلدون ) ..
انتقل بعد ذلك مؤلف الكتاب إلي عصر النهضة والتربية الإنسانية المتمثلة بالنهضة الكلاسيكية التي كانت حركة فكريه أحدثت تغيرات تربوية عميقة الأثر مع ذكر لأشهر مربين هذا العصر ( فيتورينو دافلتر - 1378-1446) ، ( ايراسموس – 1467-1535) ، ( روجر اسكام -1515-1568).
أيضا تحدث مؤلف الكتاب عن التربية في عصر حركة الإصلاح الديني التي ظهرت لإصلاح فساد الكنيسة وعرض أشهر مربين تلك الفترة ( مارتن لوثر 1483-1546) ،( فيليب ملانكتون ) ، التربية الواقعية تحدث عنها أيضا وأشهر مربيها ( رابليه ) ( جون ملتون ) ، النزعة الطبيعية ، والسيكولوجية ما تحدث عنها المؤلف كذلك ضمن كتابه .

يختم المؤلف مقدمته ببداية الحديث عن القسم الأول من كتابه وما يدور حول التربية الحديثة..
حيث يلخص لنا صاحب الكتاب ما يجري في العالم من ثورة الأجيال الشابة علي القديمة ، وكيف أن شباب اليوم بالذات متعلم ومتنور ومندفع وجسور ، لذلك من الواجب من الأجيال القديمة أن تقبض علي ناصية الأمور وتفتح مجالا للشباب في توجيه شؤونهم ورسم أقدارهم ..
يشتكي المؤلف في هذا القسم من كتابه من فقدان الأصالة العربية تدريجيا من خلال التنازلات عن الصفات المميزة للطابع الوارد إليها ..
تحدث المؤلف في هذا الفصل عن المدارس الحديثة التي تولي اهتمام بمادة التعلم عناية فائقة وتمنحها اهتماما مما يجعل المناهج مكانا عاليا في العملية التعليمية التربوية ..
الأهداف التربوية من الأمور الهامة التي ركز عليها المؤلف في كتابه وبين الهدف الجديد للتربية ..الذي تمثل من خلال ... تمكين المتعلم من الاعتماد علي النفس في عملية التعلم ، تحدث كذلك ضمن هذه الأهداف عن تعلم المرأة في بضع صفحات كهدف تربوي أخر ..

يختم المؤلف كتابه بتوجيه رسالة إلي شباب هذا اليوم .. أخذت مقطوعة منها وجاءت كالأتي :
أيها الشباب .. عندي أن مشكلة وطنكم الراهنة مشكلة أخلاقية فلا الاقتصاد ولا الاجتماع ولا التعلم ولا الصحة ولا غيرها من الوسائل قادرة علي النهوض بوطنكم من كبوته الأ إذا صلحت أخلاق أهله ...

.........................
كتاب جميل .. استمتعت جدا بقراءته .. وأري أنه يوجب علي كل طالب ومعلم وباحث ومختص أن يطلع علي هذا الكتاب ، لذلك أنصح الجميع بقراءة هذه الثروة القيمة من المعلومات التي تفيد في التعرف واكتساب المعرفة وأخذ خلفية تامة عن نشأة التربية وهدفها في الماضي والحاضر وما طرأ عليها من تغيير في هذا اليوم ...







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:08 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

مشكلات تدريسية وتربوية
..................

تأليف : د/ عبد الله الكندري ... د/ محمد المأمون ... سالم مهنا

أصدر من قبل دار النشر : ذات السلاسل من الطبعة الأولي 2002

يتألف هذا الكتاب من ( 234 ) صفحة قسم إلى ستة أقسام ، وفي القسم السادس أرفق بزيارات ميدانية ، نماذج من إجازات المتعلمين ( طلاب وطالبات ) بالإضافة إلى قائمه المراجع المكونة من ( 32) مرجع .

يركز علي المتعلم ( الطالب ) كأحد المحاور الرئيسية للعملية التعليمية التربوية .


يبدأ الكتاب بمقدمه تدور حول ما يمر علي المتعلم في رحلة حياته الدراسية من مشكلات متعددة ، تصاحبه عند تلقيه مختلف المعارف في صورة مقررات منهجية ، وفي أنشطة لصيقة بالمنهج المعتمد ، وفي مجالات تطبيقية أخري في المختبرات . والقضايا التي يزخر فيها المقرر الدراسي ، وتحتوي علي أنواع كثيرة من المشكلات وهي التي تتعلق بالتدريبات والأسئلة وهذه وغيرها ما تتعلق بالقضايا التي يضمنها الكتاب المدرسي وتتم داخل الفصل الدراسي أو في التكليفات الدراسية وما يطلق عليها من مشكلات ( سلوكية أو تربوية ) تؤثر علي الطالب تأثير مباشرا ..

وفي حديث الكتاب عن هذه المشكلات الدراسية هدفه الاقتراب من مجال تدريب المتعلم علي اختيار الطرق الصحيحة التي يسلكها لتحقيق حل هذه المشكلات وعلاجها بما يتوفر لديه تحت إشراف معلمه من دافعيه كبرى ..

هذا الكتاب الذي بين يدي مهتم كثيرا بطرح أبرز المشاكل الدراسية التي يمكن أن تواجه المعلم والمتعلم معا بصورة موجزه ، وطرق وسائل التقييم والعلاج بما يتناسب مع طبيعة كل مادة علي حده ، كذلك مهتم الكتاب بإبراز المشكلات التربوية الأخرى والتي يعاني منها المتعلم وتؤثر تأثيرا مباشرا في رحلته حياته المدرسية .

في الجانب الأول من الكتاب ، تعرض في ( القسم الأول ) منه إلى قضية نشأة المشكلات المدرسية والتربوية وعلاقتها بالنظام التربوي ، موضحا أيضا أهم الأسباب التي تؤدي إلى بروز هذه المشكلات التدريسية والتربوية ، ( 28) سببا ذكرت في الكتاب ..

في القسم الثاني من هذا الكتاب يتناول أحوال المكتبات ومراكز المعلومات والمشكلات الحادثة فيها ، كما يتناول أحوال التقنيات التربوية والمشكلات الحادثة ، كما نلاحظ ضمن هذا الكتاب توضيح لأهم أدوار ووظائف اختصاصي المكتبة والتقنيات ومصادر المعلومات وعلاقتها بالعملية التدريسية .

في القسم الثالث يتعرض الكتاب للمشكلات التدريسية التي تواجه المعلم والمتعلم معا في جميع المواد الدراسية ومنها مواد التربية الإسلامية وعرض فيها ( ثمانية وعشرون سببا للمشكلة في هذا الكتاب مما يواجه المعلم والمتعلم )، كذلك في اللغة العربية حيث هناك بعض التحديات التي تواجه معلم اللغة العربية وتجعل أداءه علي ممارسة طلابه في التعبير الشفهي والتحريري أقل مما هو متوقع وتبع هذا الكتاب استعراضه بقية المواد مثل استعراضه لمادة العلوم والاجتماعيات والرياضيات وكذلك المشكلات الحادثة فيهما .


في القسم الرابع من الكتاب يأتي التركيز علي المشكلات التربوية والتي لها أكثر من علاقة بالعملية التدريسية والمفاهيم القريبة منها وهذه المشكلات تحتل الآن الأولوية لدي المجتمع التربوي لما لها من أثار تستهدف المتعلم في نهاية المطاف
بدأ الكتاب هذا القسم بمشكلة العدوان والتدخين وعلاقتها بالتذكر لدي المتعلم ، كذلك مشكلة المسكرات والمخدرات ، وقد اقتصر الكتاب علي التركيز علي هذه المشكلات دون سواها باعتبارها مشكلات كلية ، وغيرها أثر من أثارها .

يأتي بعد ذلك القسم الخامس بتناوله الخدمات لطلابية للمتعلم وتقييم أوضاعها بما يؤهله للقيام بوظائفه في الصورة الراقية ، ثم يستعرض الكتاب أحوال المعاقين وما ينبغي أن يقدم لهم . وفي المقابل تحدث عن أحوال الفائقين من المتعلمين وكيفية القضاء علي ما يواجهون من مشكلات أن وجدت .

القسم السادس فقد آثر علي أن يعتمد علي عمل الطلبة والطالبات بما يسمي بالتكليف الميداني باعتبار الميدان هو المحك العلمي للموضوع وذلك لترجمة ما يأخذونه إلى واقع علمي .


..................

كتاب بلا شك يحمل معه كثير من الفوائد بطرحه أهم المشاكل التربوية والعلاج اللازم لتفاديها .. لذلك أنصح بقراءته







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:14 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

المعلم وابتكار التلاميذ ..............

من سلسلة كتب علم النفس التربوي ، للمؤلف : الدكتور : جمال الدين محمد الشامي ، طبع من قبل الناشر : دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر .
كتب علي ( 146 ) صفحه ، مع قائمة للمراجع التي بلغ عددها ( 173 ) مرجع ، ينقسم الكتاب الي ثلاث فصول ، كل فصل يركز علي جانب معين في التعليم .
هذا الكتاب يحمل عنوان المعلم وابتكار التلاميذ لكي يكون لبنة في البناء التربوية الذي يدفع أبناءنا لكي يكونوا مبتكرين ومطورين لهذا المجتمع ، ويقع محتوي هذا الكتاب الفصول الثلاثة

يبدأ الفصل الأول من هذا الكتاب بدارسة التفاعل داخل حجرة الدراسة ( الفصل ) والذي يظهر من خلاله أسلوب المعلم في تعليم تلاميذه وكيفية قياس هذا التفاعل من خلال نظام فعال .
يذكر المؤلف من خلال هذا الفصل أنه لما كانت علاقة المعلم بتلاميذه من أهم العوامل التي تؤثر في مخرجات العملية التعليمية فأن الطريقة التي يستجيب بها المعلم للتلاميذ والتي يتفاعل بها معهم أثناء الدراسة يمكن أن يكون لها أثار سلبية أو ايجابية فيما يتعلق بتعلم التلاميذ ونموهم في مختلف جوانبه . وقد يفشل المعلم في التعامل مع التلاميذ مما يعرقل التحصيل وتنمية الابتكار لديهم ، حيث يؤدون أعمالا لا تناسب مستوي تفكيرهم .
تحدث أيضا عن أساليب التعليم بين النظرة القديمة والحديثة وذكر أيضا مفهوم التفاعل اللفظي مبين عدة تعاريف لهذا المفهوم لعدد من الباحثين والمختصين منهم ( أميدون ) ، ( فلاندرز ) ، ( أحمد حسين ) ، تحدث أيضا عن قياس التفاعل اللفظي داخل حجرة الدراسة ودور الملاحظة المباشرة للسلوك ووصفه وتقيمه ، وذكر ( نظام فلاندرز ) لتحليل التفاعل لتميزه بأربع خصائص رئيسية وهي : المرونة ، إمكانية التطبيق ، التجديد ، محكات الصدق ، أيضا أبعاد هذا النظام الذي اختاره المؤلف لتحليل التفاعل يتم من خلال ثلاث محاور وهي ، من حيث المعلم ، التلميذ ، الصمت أو الارتباك.

ينتقل بعد ذلك إلي الفصل الثاني من كتابه ويتحدث به عن التفكير الأبتكاري فقد تناوله من حيث تعريفاته المختلفة ومداخل دراسته وعلاقته ببعض المتغيرات حيث يعطي فكرة للقارئ عن ماهية التفكير الأبتكاري ، تعريفه اختلف بشأنه العديد من المشتغلين في علم النفس ومنهم ( وستلاند ) ، ( ماكينيون ) ، ( جيزلين ) ، ( ميدنك ) ، ( توراني ) ، ( جونس ) وغيرهم .
خلاصة هذا الفصل بتحدث المؤلف عن التفكير الأبتكاري ، أنواعه ، أهدافه ، كما ارتبط حديث المؤلف بكثير من الدراسات معتمدا علي أراء كثير من الباحثين والعلماء ، كما ذكر أيضا سمات الشخص المبتكر ( 37) سمه .

بعد ذلك أتي الفصل الثالث من هذا الكتاب وركز علي علاقة المعلم بأساليب التعليم المختلفة بكل من التحصيل الأكاديمي و أنماط التفكير المختلفة بصفة عامه والتفكير الأبتكاري بصفة خاصة ، حيث يعتبر المعلم هو حجر الزاوية في العملية التعليمية والمحور الأساسي التي ترتكز عليه جميع الممارسات التربوية والتي تهدف إلى اكتساب التلاميذ سلوكيات معينه ، تحدث أيضا عن العلاقة بين أسلوب التعليم ( المباشر وغير المباشر ) وبين التحصيل الدراسي ، حيث ذكر المؤلف عدة دراسات قامت بدراسة هذا الجانب منها ( دراسة أميدون وفلاندرز ) ، ( دراسة دانيلي ) ، ( دراسة جاردنر ) ، ( ديتمر ) ، ( ودراسة هيوستون وبيليبر ) .
ليختم المؤلف هذا الفصل بالحديث عن علاقة أسلوب التعلم وأنماط من التفكير ، وأرفقها أيضا بأراء الباحثين والمختصين منهم ( رومى ) ، ( كارلتون ) ، ميسيل ) ، ( أندرسون ) .

ثم يأتي الجزء الأخير من هذا الكتاب في الفصل الثالث مركز علي طبيعة العلاقة بين أسلوب المعلم أو أسلوب التعليم والذي يمثل مناخا تربويا جاذبا ومستثيرا لقدرات التلاميذ وذلك من خلال عرض أهم الدراسات ..

...........

كتاب مفيد وقيم من أهم الكتب التي تهتم بنمط من أنماط التفكير الهامه لدي التلاميذ وهو التفكير الأبتكاري وذلك من خلال مفهومه والمداخل البحثية لدراسته بصورة مركزه أساسية وجوهرية علي الدور التربوي والتعليمي للمعلم .
أنصح الجميع بقراءته فهو لا يهم المعلم فحسب بل يهم كل من يهتم بتربية وتوجيه وتنشئة الأبناء .







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:18 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

الأشراف التربوي
....................
للمؤلف : الدكتور : مروان إبراهيم ... سعيد الأسدي

طبع تحت دار النشر : الدار العلمية ومكتبة دار الثقافة للنشر والتوزيع .. الطبعة الأولي / الإصدار الأول 2003
كتب هذا الكتاب علي (335) مع صفحة لقائمة المراجع العربية (22) مرجع ، وصفحة للمصادر الأجنبية (12) مصدر ، ووزع علي أربعة فصول

يدور هذا الكتاب حول مفهوم الأشراف التربوي بأنه عملية قيادة ديمقراطية منظمه تقوم علي التخطيط والدراسة ، والاستقصاء ، والتحليل والتقييم ، ويشمل جميع عناصر العملية التربوية من معلم أو متعلم ومناهج وأساليب ، وبيئة ويعمل علي تحسينها والارتفاع بمستواها وتغيرها في الاتجاه المرغوب ..
يحتوي هذا الكتاب علي موضوعات أساسية ومختارة للأشراف التربوي .. في الفصل الأول منه بدأه بمقدمة عن الأشراف التربوي مع عرض لأهم البحوث التي أكدت علي الدور الذي يلعبه الأشراف أو الإدارة التربوية في هذا المجال منها ( كلين. ج.آي ) ، ( لوسيل .ج.جوردن ) ،( أ.م.ستورجز) ( جون ستون وييكي ) (روبرت هاندرسون ). انتقل بعد ذلك إلى مفهوم الأشراف ، وكيفية تطوره ، أهدافه حيث اختلفت الآراء في عدد أهداف الأشراف التربوي .علاقة الإدارة المدرسية بالأشراف التربوي ، كما تحدث عن مقومات المشرف وصفاته وعلاقته مع المدرسين وما ينبغي أن تكون . أنواع الأشراف ومنها ما ذكره المؤلف : التصحيحي ، الوقائي ، البنائي ، الإبداعي مع شرح كل منهما ، انتقل بعد ذلك إلي الحديث عن دور التقويم في الأشراف ، والأسس التي يقوم عليها التقويم التربوي ووسائله وعناصره ومكوناته ، تحدث عن المدير كمشرف تربوي والمهام الإشرافية والمبادئ التي يرتكز عليها أسلوب الأشراف ، وعمل المشرف وممارساته.
أتي بعد ذلك الفصل الثاني من هذا الكتاب وتناول مهارات الأشراف وعملية الأشراف من منظور علم الاجتماع ، وأهم الخصائص التي يجب أن يتسم بها المشرف ودوره في العملية الإشرافية ، عناصر الأشراف تحدث كذلك عنها في هذا الفصل ، ودور المشرف في الاتصال ووصفات القيادة ودورها ، الإرشاد التربوي الفعال ، والمميزات الضرورية للمرشد النفسي الفعال .
الفصل الثالث وفيه تحدث عن مفهوم القيادة التربوية ، معناها وعناصرها الجوهرية ، والمهارات اللازمة لها ، وأنماطها ، كذلك تحدث عن الإدارة الرياضية والمهارات والمبادئ الأساسية ، التنظيم الرياضي ، وأسسه ، وكيفية اتخاذ القرار الإداري ، ومقومات وشروط هذا القرار ، خصائص القيادة وخصائص المشرف الرياضي ، وما إلى ذلك .
الفصل الرابع من هذا الكتاب جاء ليتحدث عن مفهوم الأشراف ، عملية علاقة متبادلة تؤدي الي نجاح وتقدم الخبرات التعليمية ، أغراض الأشراف في التربية الرياضية ، وبرامجها ، وطرق تدريسها ، احتياجات التلاميذ وتنظيم الخبرات ، المناهج المعاصرة في التربية الرياضية ، ومعلم التربية الرياضية كان له نصيب في هذا الفصل ، وصفاته والمسؤوليات العامة والواجبات اللازمة للمعلم ...
....................

كتاب مهم وقيم يلبي حاجات المشرفين والمعلمين والطلبة والباحثين في تخصصات الأشراف التربوي ..
يركز بصورة علي الأشراف أنواعه وأهدافه ومفاهيمه ..
أنصح الجميع بقراءته للفائدة الكبرى التي سوف تعود إليهم من هذه المعرفة القيمة ....







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:22 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

الإدارة الصفية والمدرسة المنفردة
............................

تأليف محمد عبدالرحيم ... أصدر من قبل : دار مجدلاوي للنشر .

يقع هذا الكتاب في حوالي (195) صفحة مع صفحة للمراجع (18) وينقسم إلى (3) أقسام .

يضم هذا الكتاب أمور ثلاثة وهي الإدارة الصفية ومعلم الصف والتدريس في الصفوف المجمعة ، وهو يعالج ما يعترض المعلم من عقبات أثناء الحصة وما يساعده علي زيادة فاعليتها والتفاعل مع الطلبة بما يعود عليهم بالفائدة .
وفي موضوع الصف ما يساعد المعلم علي أن يتولي تدريس المواد المختلفة بكل كفاية واقتدار .وضمنه أيضا ما يساعد المعلم علي النجاح في مهمته إذا ما وجد في مدرسه منفردة حيث يقع العبء كاملا علي كاهله فيقدم له ما يعينه للتغلب علي الصعوبات التي تواجهه وتساعد علي استغلال الوقت بحيث يصل إلى أفضل النتائج بأقل جهد ممكن وقد اختتم الكتاب بموضوعات تربوية هادفة يفيد كل منهما من عمل في مهنة التعليم ..

في القسم الأول من هذا الكتاب سلط الضوء علي الإدارة الصفية التي هي مجموعة عمليات متداخلة بعضها البعض وتتكامل فيما بينها ويقوم بها شخص معين أو أشخاص بشكل يساعد علي بلوغ أهداف معينة .خصائص هذه الإدارة التي تميزها عن غيرها من الأنواع الأخرى ، وهناك أنماط من الإدارة الصفية لكل منها مميزاتها وخصائصها ومنها : النمط التسلطي وسلبياته ، النمط التقليدي وسلبياته ، النمط الديمقراطي وإيجابياته .
وهناك قدر مشترك بين ما يقوم به المعلم من مهمات إدارية داخل الصف وبين التي يقوم بها مدير المدرسة وهنا في هذا الكتاب تحدث المؤلف عن أهم مسؤوليات المعلم الإدارية المتمثلة بالتخطيط ، التنفيذ ، الأشراف والمتابعة ، والتقويم . تحدث أيضا عن التفاعل الصفي وأنماطه ونظام ( فلاندرز ) كنموذج للتفاعل الصفي ، كذلك خصائص المعلم كمدير للصف .

في القسم الثاني تحدث المؤلف عن معلم الصف ومفهومه والمبررات التي أدت لوجود نظام معلم الفصل ، دور معلم الفصل مع التلاميذ ، ودوره مع أولياء الأمور ، كيفية الأعداد والتأهيل للمعلم ، مزاياه ومآخذه ، ودوره في الإدارة المدرسية ، وما ينبغي أن يقوم به من الأشراف فيما يقوم به من تقويم له ولعملة أولا وليقف علي صلاحية أسلوبه ونهجة في تدريسه وتعامله مع طلابه وفاعليتهم .

في القسم الثالث منه تحدث عن المدرسة المنفردة والصفوف المجمعة ، مفهومها والأسباب الداعية لوجود هذه المدرسة ، مزاياها وحسناتها ومآخذها ، تعريفا للمعلم المنفرد ، صفاته ، ومشكلاته وواجباته .
دور المعلم مهم أيضا حيث أن معلم اليوم له دورا أساسيا يختلف عنه عما كان في الماضي ، فهو لم يعد مجرد حافظة للمعلومات أو ناقل للثقافة ومعلم للمهارات الأساسية فحسب ، انما هو فوق ذلك يجب أن يكون مرنا في تفكيره ، قادرا علي أن يتقبل الأفكار ويقومها ويكيف نفسه معها ، تحدث أيضا عن المعلم في صفقة ، حقيقة التعليم ، ولكي يصبح معلما فاعلا تضمن عدة خطوات ذكرها المؤلف في هذا القسم ...

كما يذكر في هذا الفصل معايير التدريس الفعال وما يتضمنه من نواتج للتعليم وعملية التدريس ، ومواصفات أسلوبه وكيفية مساعدة للمعلم علي التقويم ..
بعد ذلك ينتقل إلي الحديث عن الفروق الفردية بين الطلبة مع تلخيص لأهمية الفروق بينهم التي تساعد علي الكشف عن استعداداتهم الكامنة وتساعد المعلمين علي تكيف المناهج وطرق التدريس وابراز القدرات والاستعدادات والميول الدراسية والمهنية ..
والأهم في هذا الجزء هو حديث المؤلف عن نوعا من التعليم وهو التعليم المنفرد وهو الذي يلعب فيه المعلم دورا من خلال : رعاية الحاجات الفردية للطلبة ، القدرة علي الخلق والإبداع ، تنظيم الأنشطة ، التحرر من الأعمال الروتينية ومثلما للمعلم أيضا للطالب وهو أن يكون موجها ذاتيا بشكل مجموعه تمارس عملا متميزا كما يمارسه الآخرون ..

.........
كتاب قيم الفائده .. أنصح الجميع بالأطلاع عليه







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:26 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

التعلم ونظرياته ..
..........................
للدكتور : فاخر عاقل رئيس قسم علم النفس بجامعة دمشق .. طبع من قبل : دار العلم للملايين .

يقع هذا الكتاب بحوالي ( 376) صفحه مع صفحه للمراجع (8 ) الأجنبية و الأخرى مراجع للقراءة ..

مقسم الكتاب إلي قسمين الباب الأول والثاني .. الباب الأول مقسم إلي ثلاث فصول والثاني إلي احدي عشر فصلا ..

حرص فيه المؤلف في هذا الكتاب علي التسمية إلي قسمين إحداهما عن طبيعة التعلم وتوجيهه وانتقاله ، وثانيهما عن نظرياته المختلفة شرقية وغربية ..

الباب الأول منه بدأ بمقدمه عن طبيعة التعلم ومن ثم تعريف هذا المفهوم عند ( كيتس ) بأنه تغيير السلوك تغيير تقدميا يتصف من جهة بتمثل مستمر للوضع ومن جهة أخري كجهود متكررة يبد لها الفرد للأستجابه استجابة مثمرة ، تحدث أيضا عن عوامل التعلم ومنها النضج والاستعداد والعزم والحوافز التي مر بها المؤلف تباعا بشرح مفصل لكل عاملا منها ..
تناول في الحديث أيضا طرق التعليم حيث أن الإنسان يتعلم بطرائق عده منها التعلم بالفعل المنعكس الشرطي ، والتعلم بالمحاولة والخطأ ، التعلم بالتبصر ثم بالتفكير وإدراك العلاقات .. وقد بحث فيهما المؤلف في كل نوع من هذه الأنواع بالتفصيل وبالقدر الذي يساعد المعلم علي فهم عملية التعليم ..
قوانين التعلم عند ثورندايك ثلاث قوانين أساسية وقوانين فرعية خمسة ( قانون الأثر ، التكرار ، الاستعداد ) .. ليختم المؤلف حديث بهذا الفصل بذكر مراجع البحث والتي بلغ عددها (16 ) مرجع باللغة الانجليزية ..

يأتي بعد ذلك الفصل الثاني وفيه تحدث عن تقدم التعلم وتوجيهه أيضا في تعلم المهارات أولا واكتساب القدرات الكلامية ثانيا .. ويدل المعلم فيها علي خير الطرق التي يمكن أن يستعين بها في تعلم طلابه .. الخ ، وختمه بصفحه لعدد من المراجع الأجنبية (10 ) .
الفصل الثالث وتحدث فيه عن انتقال التدريب مع تعريف للانتقال ومشكلاته وشروطه وكيفية الانتقال في المواضيع المدرسية ، وهنا يجب أن يعني المعلم بعناية خاصة بطرائق حل المسائل والمشاكل في كل المواضيع ومثلها بطرائق التعليم وتنمية الأوضاع مفصلا بالحديث عنها وفي النهاية يتبين أثر انتقال أثر التدريب من المدرسة إلي الحياة ..

يأتي بعد ذلك الباب الثاني من الكتاب ليتحدث فيه عن نظريات التعلم وطبيعتها واهتمام علماء النفس بالتعلم ودراسته مع تعريف التعلم وبعض المشاكل النموذجية التي تواجه هذه النظريات ..
الفصل الثاني تحدث عن ربطية ( ثورندايك ) قبل 1930 وبعد 1930 مع شرح تفصيلي لهذه النظرية .. الفصل الثالث تناول نظرية الأرتكاز الشرطي ( بافلوف ) واهتمامه بهذه النظرية وأراءة وشرح مفصل كذلك، في الفصل الرابع التعلم الأدراكي ( واطسون ) ومقارنة بين النظرية الإدراكية والربطية .
في الفصل الخامس جاءت نظرية ( غثري ) الأشراطية الأقترانية في التعلم والمبدأ الأساسي للتعلم مع شرحها شرح مبسط ..
في الفصل السابع تحدث عن نظرية ( ميللر ) وبعدها جاءت نظرية، والثامن نظرية ( تولمان ) والتاسع جاء ( هل ) ونظريته السلوكية التعزيزية أكثر النظريات الربطية طموحا وأغلاها شهرة ، وجاء العاشر ليتناول نظرية ( مورر ) ليختم حديث عن هذه النظريات بعد أن عرضها عرض تحليلي .
في الفصل الحادي عشر تحدث فيه المؤلف عن نظريات التعلم بين الماضي والحاضر ومعايير النظرية المثالية ، والنظريات المرشحة التي تكون مثالية ..الخ

.............

كتاب يتفق عليه الجميع بأهميته في التربية والتعليم ، يستفيد منها الطالب بدرجة كبيرة لأنه يركز الضوء علي أهم نظريات التعلم







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:28 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

النهج القويم في مهنة التعليم
.............................



تأليف : محمد عبد الرحمن .. موجه تربوي ... طبع من قبل دار وائل للنشر والتوزيع .. الكتاب من الطبعة الأولي 2002

بلغت عدد صفحات الكتاب حوالي ( 280) مع صفحة للمراجع العربية والأجنبية (32) مرجع وصفحة للنماذج ومقسم الكتاب إلى ( 7) فصول ..

أفرد المؤلف في الفصل الأول منه للتخطيط التربوي بأنواعه وعناصره ومتطلباته العديدة مبينا مفهومه وأهميته ، وأنواع التخطيط ومكوناته ونماذج توضيحية منها ، ثم تعرض للأهداف التعليمية بأنواعها وتصنيفاتها مدعما ذلك بالأمثلة ، كما تطرق أيضا إلى تحليل المحتوي مبينا مفهومه ومكوناته ونماذج تطبيقية له ..

وجعل المؤلف الفصل الثاني لإدارة الصف بمفهومها وأنواعها وركائزها والمهارات اللازمة لنجاحها كالتهيئة الحافزة وإثارة الدافعية ومراعاة الفروق الفردية ، وكيفية إعداد الأسئلة الصفية ، وتوضيف الوسائل الإيضاحية والأنشطة التعليمية وربطها بالحياة وفوق ذلك التحدث بلغة عربية سليمة تناسب مستويات المتعلمين .

وكان الفصل الثالث عن التعليم والتعلم ومفهوم كل منهما والحاجة إلى نظرية في التدريس ، وعرج المؤلف أيضا علي نظريات التعلم السلوكية والمعرفية وتناول بعض طرائق التعليم كالتعلم الذاتي والثنائي والرمزي والتعلم المبرمج ..

أما الفصل الرابع منه فقد خصصه المؤلف في الحديث عن استراتيجيات وأساليب تعليمية مشفوعة ببعض الدروس التطبيقية ومنها استراتيجيات العرض والاكتشاف بالخبرة العملية والتفاعل الصفي وأساليب التعليم بالحوار والمناقشة واستخدام الأسئلة السابرة وربط العلم بالحياة وعن طريق العصف الذهني بأسلوب الندوة .

الفصل الخامس فقد تخصص من قبل المؤلف عن طرائق تعلم اللغة العربية فتناول طرق تعليم القراءة ، قواعد اللغة والخط والإملاء ، والتعبير ، والتلخيص والاستماع وتحليل النص الأدبي والقصة .. بالشرح المبسط ..
يأتي بعد ذلك الفصل السادس من هذا الكتاب ليتحدث فيه عن التقويم التربوي مبينا أهميته لا ومفهومه ومجالاته وأغراضه وخصائصه و أنواعه ، كما تطرق للاختبارات التحصيلية باعتبارها جزء من عملية التقويم ، فبين مفهومها وأنواعها وسماتها وأسس بناءها وكيفية تحسينها وقد وضح ذلك بكثير من الأسئلة ، واستعرض في حديثه بعض صفات الاختبار الجيد وبعض الأساليب غير الفاعلة في إعداد الورقة الأمتحانية وخطوات بناء الاختبار التحصيلي ومراحل تطبيقه ، ثم تناول في الحديث عن الواجبات البيتيه ، مفهومها وأهدافها وبعض المقترحات لتحصيلها ، ودور الأسرة تجاهها وبعض الممارسات الخاطئة في إعدادها وبعض المشكلات التي تعترض متابعة المعلم لها ...

ليأتي بعد ذلك الفصل الأخير من الكتاب وهو السابع للحديث عن المعلم وصفاته الشخصية والمهنية وأدوارة التعليمية والاجتماعية ، وتحدث عن مشاهداته لأنماط معلمي الميدان التربوي ، وانتقل في حديثه إلى علاقات المعلم داخل المدرسة وخارجها ومنها علاقاته بالموجه التربوي وبين ما يركز عليه الموجه وما يبينه أثناء زيارته الصفية للمعلم ..
.............

كتاب مقدم لكل معلم ومعلمه خصوصا في تخصص اللغة العربية .. ستجد الفائدة الكبيرة عند القراءة الممتعة في هذا الكتاب.







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:32 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

الإدارة المدرسية والتعليمية ...........................

من تأليف د/ فاروق شوقي ... طبع من قبل دار قباء للطباعة والنشر


يتناول هذا الكتاب ميدان هاما من ميدان التربية الأ وهو ميدان الإدارة المدرسية والتربوية ، وذلك من حيث المفهوم وتطور الإدارة المدرسية والتربوية عن العامة .

بلغت عدد صفحات هذا الكتاب ( 396 ) .. ومقسم إلى ( 10 ) فصول

بدأ الفصل الأول منه بالحديث عن الإدارة المدرسية ومفهومها وأنماطها وعملياتها الإدارية وأهميتها ومبادئ التخطيط ، العمل التعليمي من حيث الواقعية ، المرونة ، والشمولية ، المشاركة ، ومراحل هذا التخطيط ، وتطور الأشراف التربوي وأنواعه ، التقويم ومفهومه وأهميته والشروط الواجب توافرها لديه .

الفصل الثاني وقد تناول فيه النظريات الإدارية وتطبيقاتها التربوية بالنقد والتحليل لبيان مدي الملائمة للاستخدام في مدارسنا التعليمية .

الفصل الثالث ركز فيه علي أسس الإدارة المدرسية وأهميتها بما تلعبه من دور تربوي وتعليمي هام ، والأسس العامة للإدارة الناجحة ومستقبلها .
أما الفصل الرابع فقد تحدث فيه عن التنظيم الإداري وأهمية المناخ المدرسي الذي تتم خلاله عملية التعليم وتأثيره علي عملية الإدارة وأنواعها ، منها المناخ المفتوح ، المستقل ، المسيطر ، الأبوي ، المغلق . بالشرح المبسط لكل نوع منها .

الفصل الخامس وتضمن مسؤوليات مدير المدرسة واستعراض وتحليل مهامه ومسؤولياته علي المستوي النظري والميداني من مهام إدارية وإشرافية مهنية وواقع الإدارة المدرسية وما إلى ذلك من تنوع المعلومات في هذا الفصل .

الفصل السادس وجاء ليتحدث عن استراتيجيات إعداد وتدريب القيادات التربوية حيث أن لابد من التمتع بكفايات ومهارات إدارية وفنية تتناسب مع الاتجاهات الحديثة للإدارة المدرسية وغيرها من المهارات الإدارية والإنسانية والذهنية ..
أما الفصل السابع فقد ركز فيه المؤلف علي إدارة الاجتماعات المدرسية حيث أن في ظل المفهوم الجديد للإدارة المدرسية يمكن أن ينظر إلى المدرسة علي أنها منظمه أو وحدة اجتماعية تتكون من مجموعه من الأفراد ، تؤدي وظائف معينه لازمه لبلوغ الأهداف المعينة ، وأهمية الاجتماعات المدرسية ودور المعلم فيها ومفهومها وتصنيفاتها وخصائص الاجتماع الناجح .

الفصل الثامن تحدث فيه عن الإدارة المدرسية والنشاط المدرسي ، حيث يعد النشاط المدرسي من أهم مقومات العملية التربوية التي تهتم في تربية النشء تربية متكاملة في جميع المراحل الدراسية المختلفة ، حيث تتضمن تعريف النشاط وتقسيماته وأهدافه وسماته ومميزاته مع الحديث عن الأنشطة قديما وحديث ، دور الأسرة والأنشطة ومسؤوليات المعلم لإدارة الأنشطة التربوية .

الفصل التاسع وجاء ليتحدث ويعرض فيه الإدارة المدرسية ودورها في تنمية الإبداع ، تناول فيه تعريفا بالموهبة وعلاقتها بالإبداع وكيف يمكن اكتشافها ، وتحدث أيضا عن كفايات المعلم الشخصية والمهنية التي تؤهله لاكتشاف المواهب مع دور البيئة والمجتمع في هذا المجال .

الفصل العاشر من هذا الكتاب الذي ختاما لما فيه تحدث عن التعليم وإدارة الجودة الشاملة ، ومفهومها ومبررات الأخذ بهذا المفهوم في التعليم والعوامل التي تهتم في تحسين التعليم وجودته .

في نهاية كل فصل من هذا الكتاب أرفق بصفحة للمراجع العربية والأجنبية التي اعتمد عليها ..

...........
كتاب ممتع وأعتقد أنه من المفروض أن نقرأه لأكتساب المعلومات اللازمه في مجال الأدارة التعليمية والمدرسية ..







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:34 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

تطوير تقويم أداء الطالب ..
........................
المؤلف : د/ أنور عقل . دكتوراه الفلسفة في القياس والتقويم

نشر من قبل : دار النهضة العربية .. رقم الطبعة الأولي 2002
بلغ عدد صفحات الكتاب (229) مع صفحة للمراجع (148) مرجع اعتمد عليه المؤلف ومقسم الكتاب إلى (7) فصول .
كتاب معني بالتربية بالدرجة الأولي .. حيث تعرض المؤلف في الفصل الأول منه الذي كان بعنوان تطوير تقويم أداء الطالب ويناقش فيه المفهوم القديم للتقويم والمسلمات الخاطئة التي ارتبطت به وذكر منها كيف كان التقويم مرادفا للامتحانات وكيف أن الامتحانات المقالية هي الأفضل وكيف أن عملية التقويم تأتي في نهاية الفصل أو العام الدراسي .. حيث عرض هذا المفهوم بالتفصيل ثم انتقل بعد ذلك إلى المفهوم الحديث للتقويم وناقش قضاياه وتناول الخصائص العامة للتقويم حيث أن لكل مفهوم من المفاهيم مجموعه من الخصائص التي تميزه عن غيرة ، ومميزاته التي تعرض لها المؤلف بالشرح المفصل ومنها الشمولية ، والاستمرارية ، وتوفير الوقت والجهد والتكاليف والتنوع مع ذكر الوظائف الأساسية للتقويم وهي التشخيص والعلاج والتصنيف.

يأتي بعد ذلك الفصل الثاني وحمل عنوان صياغة الأهداف السلوكية حيث ابتدأ بمقدمة عن الهدف السلوكي ومفهومه ومميزاته وعيوبه وشروط الهدف الجيد ومواصفاتها مع أمثلة توضيحية مدعمة بالشرح ، كما ذكر عناصر الهدف السلوكي ليختم الفصل بتحليل مكونات بعض الأهداف السلوكية بأمثلة متنوعة .
الفصل الثالث وجاء بعنوان أدوات تقويم التحصيل الدراسي ، بدأها بالملاحظة حيث أن المعلم يستطيع استغلال أسلوب ملاحظة الطلاب كأداة من أدوات تقويم التحصيل مع بعض النقاط اللازمة للتركيز عليها ، ثم جاء النوع الثاني وهو المقابلة الشخصية وفيها يستطيع المعلم من خلال ذلك أن يحدد مدي اكتسابهم أو تحصيلهم للمعرفة وبالتالي مدي تقدمهم في ذلك ، وبعدها جاء النوع الثالث متمثلا بالوحدات الاختيارية وأنماطها وطرق صياغتها صياغة واضحة ومحددة تحديدا دقيقا .

الفصل الرابع وحمل عنوان تقويم تعلم المفاهيم وتحدث في البداية عن أهمية تدريس المفاهيم حيث تلعب دورا جوهريا في العملية التعليمية ، وتضمن حديث عدة تعريفات للمفاهيم ، لينتقل إلى تكوين المفاهيم والتي تتم عادة من خلال تعامل الطلاب مع المثيرات التي يواجهونها .، حتى جاء تحليل المفاهيم واعداد أمثلتها وطرق تدريسها وشروطها وعناصرها مع تطبيقات علي تحليل عناصر بعض المفاهيم في بعض المواد الدراسية ، وبعدها انتقل إلى كيفية إعداد الدروس وتقويم تعلم المفاهيم .

إلى أن جاء الفصل الخامس وحمل عنوان تقويم السلوك الصفي ، وفيه عرض المؤلف مراحل تقويم السلوك الصفي المتمثل بالتشخيص والتعديل والمتابعة ، وأساليب تعديله سواء كان البسيط أو المركب أو العكسي ، والمعززات ودورها والعقاب والعوامل المؤثرة علي فاعليته. ومن ثم خطوات تقويم السلوك الصفي .

الفصل السادس وحمل عنوان بناء الاختبارات التحصيلية وخطواتها وما تتطلبه من خطوات معينه متتالية عند هذا الأعداد وتجنب الأخطاء التي يمكن أن يقع فيها المعلم نتيجة سرعته في إعداد الاختبار ، كما ذكر أمثلة لمواصفات اختبار تحصيلي دراسي تشخيصيا للطلاب مع ذكر نماذج أخري ، ثم انتقل إلى تنظيم الوحدات الاختيارية وشروطها ومعاييرها عند التنظيم .

ليأتي بعد ذلك الفصل الأخير من هذا الكتاب بعنوان سجلات التقويم حيث أصبحت السجلات ضرورة ملحة بالرغم من الجهد المطلوب عند التعامل معها خلال العام ، أنواعها ومكوناتها مع نماذج خاصة بسجل تقويم الطالب ..

.....................
كتاب قيم في مادته مقدم لكل من يهمه السير قدما نحو التطور والتقدم ، فنادرا نجد كتاب يناقش محتوي تقويم أداء الطالب علي الرغم من كثرة الكتب التي تتحدث عن التقويم بشكل عام .







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:37 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

طرق التدريس العامه

تأليف .. د/ عبدالرحمن عبدالسلام

طبع من قبل : دار المناهج للنشر والتوزيع
الطبعة : 1420 هـ -2000مـ

كتاب بلغت عدد صفحاته ( 212 ) صفحه مقسم إلي أربعة فصول وتتضمن مراحل التدريس ، وبلغت مراجع الكتاب العربية والأجنبية (34) مرجع.

كتاب يتضمن المهارات التي تتوافر لدي المعلم وهو يقوم بعملية التدريس سواء كان من حيث التخطيط لعملية التدريس أو طرق تنفيذها أو أساليب تقويمها .
اشتمل الفصل الأول علي مفهوم التدريس وفلسفته ومهاراته وما انطوي تحته كل أسلوب لنقل الخبرة من فرد إلي أخر ، ومفهوم الطريقة المتمثل بالإجراءات التي يتبعها المعلم لمساعدة تلاميذه علي تحقيق الأهداف ، وأيضا الفرق بين التعليم والتعلم ، وأسلوب التدريس النمط التدريسي الذي يفضله معلم ما ، وكذلك توضيح لمهارات التدريس وما يحتويه من مفاهيم ومصطلحات تدور حول التدريس وأساليبه وطرقة .


الفصل الثاني وشمل مفهوم التخطيط للتدريس وعالج مهاراته من خلال توضيح الأهداف التربوية ومصادر اشتقاقها والأهداف السلوكية وكيفية صياغتها عند تخطيط الدرس وأهمية هذا التخطيط ومراحله ، واعتمد علي تقسيم ( بلوم ) للأهداف ، مع نماذج لمهارات التنفيذ في مختلف المواد الدراسية .

الفصل الثالث وتحدث عن مهارات تنفيذ التدريس مبينا طرق التدريس وأساليبها المختلفة وأنواع التدريس موضحا خطوات ومميزات وعيوب كل طريقة من الطرق وكذلك أساليب التدريس المختلفة في تنفيذ الدرس ، ومن المهارات أو المتطلبات التي يجب أن يراعيها المعلم خلال تنفيذه خطة التدريس المتمثلة بإثارة الدافعية لدي المتعلمين ، المرونة ، المهارات في إعداد الأسئلة ، الوسيلة التعليمية ، الإلقاء ، استخدام الكتاب المدرسي ، وقد عرضها المؤلف بشرح مفصل لكل عنصر منها كما تحدث عن التعلم الذاتي وشروطه المتعلقة بنظام التدريس ، المعلم ، والطالب ، مع ذكر أمثلة تطبيقية في نهاية هذا الفصل .

الفصل الرابع فقد اشتمل علي مهارات التقويم وأنواعه وأساليبه ووسائله المختلفة .
حيث يعتبر التقويم عملية لازمة لأي مجال من مجالات الحياة وهو جزء من العملية التربوية ويحدد مدي تحقق الأهداف ونقاط الضعف والقوة في مختلف جوانب المواقف التعليمية بهدف تحسين وتطوير عملية التعلم.
كما تعرض إلي مفهوم التقويم ووظائفه وأنواعه منها القبلي والتكوين والتشخيصي والختامي ، وسائل التقويم من اختبارات تحريرية وشفوية وعملية ، خصائص التقويم التربوي الجيد الذي ينبغي أن يكون هادفا وشاملا ومستمرا وموضوعيا واقتصاديا وغيرها مما عرضها المؤلف بالشرح المبسط ، انتقل إلي عيوب الامتحانات وشيوع الظواهر الدخيلة علي العملية التعليمية ومنها الدروس الخصوصية ، وظاهرة الغش والآثار النفسية الضارة للامتحانات
مع نهاية هذا الفصل قدم المؤلف تمارين تطبيقية موزعة لفصول الكتاب


.............................

كتاب مهم وقيم من حيث المعلومات الغنية التي تعرضها .. مقدم للمعلم الطالب لمساعدته في الأعداد ومعرفة طرق التدريس المناسبة ومن أجل الأرتقاء بمستوي التدريس .







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:40 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

أصول التربية بين الأصالة والمعاصرة ..


للدكتور : صبحي أبو جلالة .. و .. محمد العبادي

نشر من قبل : مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع ، من الطبعة الأولي 1422 هـ - 2001 مـ

كتاب يعالج أصول التربية الاجتماعية والتاريخية والفلسفية في ضوء استراتيجية تطوير العملية التربوية ، ويتناول ثلاث محاور أساسية وهي الأصول الاجتماعية ، والأصول الفلسفية للتربية ، وما يرتبط بها من قضايا تربوية ، وأخيرا الأصول الثقافية والتاريخية والتنموية لعملية التربية .

واشتمل هذا الكتاب علي ( 9 ) فصول ..

الفصل الأول منه تناول طبيعة التربية ومعانيها ومفاهيمها المتعددة وأهميتها وضرورتها وأنماطها ، كما تناول علاقة التربية بالعلوم الأخرى كعلم الفلسفة والنفس والاقتصاد والاجتماع والعلوم الحياتية .
الفصل الثاني وتناول فيه الأصول الاجتماعية للتربية ومفهومها وأهميها ودور التربية كعملية اجتماعية ، والتربية والمجتمع ، ووسائط التربية ، ودور المؤسسات الاجتماعية في العملية التربوية.
الفصل الثالث ، وتناول التنشئة الاجتماعية ، مفهومها ووظائفها وخصائصها ومؤسساتها وتناول كل مؤسسة بالتفصيل لمعرفة دورها في تنشئة الطفل لتحقيق الشخصية الاجتماعية السوية ، ومنا الأسرة ، المدرسة ، المؤسسات الاجتماعية الأخرى ، ودور العبادة ووسائل الأعلام ، والأندية والرفاق.
الفصل الرابع وجاء الحديث عن المجتمع والمدرسة ، المجتمع المدرسي ، نشأة المدرسة ومراحل تطورها وخصائصها ، كذلك المدرسة كنظام اجتماعي ، المجتمع المدرسي ، العلاقات الاجتماعية داخل المدرسة ، التنسيق والتكامل بين المدرسة والمؤسسات الاجتماعية الأخرى ، المدرسة والضبط الاجتماعي ، وكذلك المدرسة والتغير الاجتماعي.

الفصل الخامس تحدث عن الأصول التاريخية للتربية ، مفهومها ، وأهميتها ، التربية في المجتمعات المختلفة ، مرورا من البدائية بالقديمة والهندية والصينية والبابلية والآشورية ، والعبرانية ، والفارسية والعصور الوسطى والمسيحية والإسلامية والتربية في القرنين السابع والثامن عشر وحتى في القرن العشرين .

الفصل السادس وتحدث عن الأصول الفلسفية للتربية ومفهومها ووظائفها وأهميتها ، والفلسفات العامة ومنها المثالية والواقعية والبرجماتية والإنسانية والطبيعية والوجودية والإسلامية والرأسمالية والاشتراكية والفلسفات الحديثة ومنها التواترية والجوهرية والتقدمية .
الفصل السابع مناقشا فيه بعض القضايا المرتبطة بالتربية والفلسفة والتربية والطبيعة الأنسانية والتربية والمعرفة والقيم والأهداف التربوية وعلاقتها بالتربية .
الفصل الثامن وتحدث عن التعلم الأساسي مفهومه وميادينة والأسس التي يقوم عليها والروئ الأجتماعية والتربوية في هذا النوع من التعليم ومكوناته ، نظام التعلم الأساسي وأساليب تحسين مخرجاته ، ووسائل اعداد المعلم لتنفيذ هذا النظام وبعض المفاهيم التربوية ذات العلاقة بهذا التعلم مثل اللعب والخبرات الحسية والتعلم الذاتي والتعلم المباشر وغير المباشر .
الفصل التاسع وتحدث عن التربية والتنمية ، مفهوم التنمية ودور التربية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتربوية .
....................


كتاب متنوع في معلوماته وحديثة عن الأصول التربوية ونشأتها وأنواعها وعلاقاتها بالتربية ..النصيحه بالقراءة







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:41 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

الإدارة المدرسية الحديثة


تأليف : يوسف إبراهيم

صدر من قبل : مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع .. الطبعة الثانية 1414هـ -1993مـ

مقسم إلي (9) فصول وبلغت عدد صفحاته (225)
كتاب معني بالإدارة المدرسية ، لما لها من دور كبير في تنظيم عمليتي التعليم والتعلم والتي من خلالها تتطور قدرات وإمكانات أفراد المجتمع ..



يعالج الفصل الأول منه مفهوم الإدارة المدرسية مستعرضا بعض المفاهيم الأساسية التي يمكن أن تساعد دارس الإدارة بصفة عامه والإدارة التربوية والمدرسية بصفة خاصة في فهمها وإدراك معانيها ، مبينا أهم أسباب الاهتمام بالإدارة ملقيا الضوء بصفة خاصة علي بعض المصطلحات المستخدمة في علم الإدارة بغرض توضيح معانيها كما هو متداول في الأدب الإداري ، ومن المفاهيم التي ناقشت أيضا ، الإدارة ، السلطة ، الإدارة التربوية ، المدرسية ، المسؤولية والمهام ، والبيروقراطية.

الفصل الثاني ، وتناول فيه الإدارة المدرسية من حيث الأهداف والوظائف ومجالات العمل الإجرائية فيها ، حيث تعتبر الإدارة المدرسية جزء من التربوية والفرق بينها يشمل في أن محور الإدارة المدرسية يدور حول كل ما تقوم به المدرسة في سبيل تحقيق رسالتها التعليمية ، بينما يكون مجال الإدارة التربوية أوسع وأشمل من ذلك ، إذ يتصل بالنظام التربوي ككل في البلاد ، أيضا تحدث عن الإداري المدرسي ، من هو ، وماهي وظائفه ، حيث عالج بشي من التفصيل الأهداف والمجالات والوظائف المتصلة بالإدارة المدرسية .

الفصل الثالث وتناول المبني والتسهيلات المدرسية من حيث ما حدث من تطور في أشكال مباني المدارس ، وأسباب هذا التطور ، والشروط الواجب توافرها ومراعاتها في بناء المدارس وسياسة الاستخدام الفعال المتعدد للأماكن والأجهزة والمعدات المدرسية .
الفصل الرابع وتناول هيئة العاملين في المدرسة من حيث الواجبات والمسؤوليات وما يترتب علي ذلك من حقوق مع الإشارة إلي الضغوط المتعددة الصادرة من البيئة الاجتماعية وظروف العمل التي يتعرض لها العاملون داخل المدرسة وخارجها ، تحدث كذلك عن واجبات وحقوق أعضاء الهيئة التدريسية كناظر المدرسة ، ومساعده ، المدرس الأول ، والمدرس ، السكرتير وغيرهم ، كما تطرق لموضوع الحقوق المادية والمعنوية للعاملين التي ينبغي الاهتمام والعناية بها من أجل رفع المستوي الإنتاجي للمدرسة كما ونوعا .

أما الفصل الخامس ويتناول الخدمات الطلابية من حيث الأهمية وطبيعة الخدمات التي تقدم للطلبة والدور الذي يمكن أن يلعبه كل من مدير المدرسة ، والمدرس ، والأخصائي في التوجيه والإرشاد المدرسي ، حيث تعد الخدمات الطلابية ضرورية كضرورة النشاطات التربوية الأخرى ، فهي تساهم في تحقيق الأهداف التربوية العليا للمدرسة ، كما ناقش أيضا مؤلف الكتاب مجالات التوجيه والإرشاد والصحة النفسية المدرسية لما لهذين النوعين من الأهمية في نظرة في إنجاح العمل المدرسي .
الفصل السادس ، ويعالج الجدول المدرسي من حيث المفهوم ، أنواعه ، اعدادة واستخدام الحاسوب في بناءة .
الفصل السابع يحلل ويناقش وظيفة ناظر المدرسة والإدارة المتعددة التي تتعلق بها ، أهمية هذه الوظيفة ، نشأتها وتطورها التاريخي ، الواجبات والمسؤوليات المنوطة بها والسلطات المتاحة والصلاحيات لناظر المدرسة .
الفصل الثامن ، وتناول فيه وسائل وأساليب الاتصال في المدرسة من حيث المفهوم ، وعناصر الاتصال ، الأنواع ، الاتجاهات ، وأدوات الاتصال المستخدمة في المدرسة ، والمعوقات وسبل التغلب عليها ..
الفصل التاسع ويعالج العلاقة بين المدرسة والمجتمع وكيفية تقوية تلك العلاقة باستخدام طرق وسائل تربوية بناءة


..ويلحق بالكتاب جزء يضم نماذج عن مبادئ وقواعد التخطيط لبناء المدارس وصور عن مباني مدرسية ، وقائمه مختارة من المراجع العربية والأجنبية .
.............

كتاب قيم ونافع لكل العامين في المدارس بمختلف بنائها وعلي اختلاف أنواعها وخاصة الذين يحظون بنصيب الإدارة المدرسية







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:42 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

الوسائل التعليمية التعلمية ..

اعدادها وطرق استخدامها ..


تأليف : بشير الكلوب .. خبير اليونسكو للوسائل التعليمية .. تقديم د/ علي عثمان ..
نشر من قبل مكتبة المحتسب عمان .. دار احياء العلوم بيروت..
الطبعة الثانية 1406 هـ - 1986 مـ .. وبلغت عدد صفحاته ( 319) مع صفحة للفهرس والمراجع العربية والأجنبية ( 53 ) مرجعا ..

والكتاب مقسم الي ( 4 ) أقسام..
في القسم الأول بدأه بنبذه تاريخية عن نشأت الوسائل التعليمية التي كانت منذ القدم من أدواته في نقل معارفه الي الأخرين ، حيث تدل مخلفات الأنسان في العصور السحيقة في التاريخ أن الأنسان بدأ تعبيرة من أفكاره بصور ورموز تعارف علي مدلولاتها وأتقن التعامل بها ، وتحدث المؤلف عن أبرز ما توصل اليه المفكرون العرب في ذلك المضمار ومنهم الرازي ، ابن الهيثم ، والأدريسي ، ومن الغرب كمينوس ، روسو ، بستالونزي ، هربارت ، وفروبل ، لينتقل بعد ذلك الي انواع الوسائل التعليمية المتعددة التي تشكل جزءا هاما لا يتجزأ من العملية التربوية وتسهم بالتالي في نمو الخبرات لدي المتعلم ، دور الوسائل في عملية التعلم والتعليم ، شروطها وفوائد استخداماتها ومصادرها ، الرحلات التعليمية التي تعد أقوي من الوسيلة تأثيرا في حياة المتعلم ، أيضا المعارض التعليمية التي تعتبر من الوسائل الجديدة في نقل المعرفة لفئات متعددة ودافعا للخلق والأبتكار ، الأفلام المتحركة ( السينما ) أحدث وسائل الأتصال في تاريخ البشرية لجمعه بين الكلمة المسموعة والصورة المشاهدة ، الأفلام الثابتة والشرائح ومجالات استعماله ، الأذاعه المدرسية وفوائدها ، والصور التعليمية الثابتة وشروطها ..

القسم الثاني من الكتاب تحدث فيه عن اللوحات التعليمية ومنها لوح الطباشير ، أقدم الوسائل المعينة المستعملة في التعليم اذ لا تخلو منها أي صف في أي مدرسة ، لوحة الفنيلا ،أنجح الوسائل التعليمية لقدرتها علي مسايرة ما يتطلبه التعلم من سرعة في نقل المعرفة ، لوحة المعلومات ، واللوحة الكهربائية وفوائدها والمواد اللازمة لاعدادها وما الي ذلك ، حيث يعرض بالحديث المبسط لكل لوحة من اللوحات التعليمية ....
في القسم الثالث من هذا الكتاب وتمثل بعنوان الوسائل التعليمية في تدريس مواد المنهاج ، وتحدث فيه عن الوسائل التعليمية في تدريس الرياضيات حيث تعتبر أكثر المواد تقربا الي التجربة ويكون فيها التعلم أكثر فعالية وقبولا ، وبين أيضا أن الرياضيات أكثر ما يكون بحاجة الي الوسيلة التعليمية خاصة في المرحلة الأبتدائية.
تحدث ايضا عن الوسائل التعليمية في تدريس المواد الأجتماعية واللغة العربية ومادة العلوم ، وبذلك يكون قد تعرض لكل مادة دراسية ودور الوسائل التعليمية فيها مبينا ذلك بالشرح المبسط لكل مادة تعليمية ..

القسم الرابع متمثلا بالمهارات الفنية في الوسائل التعليمية ومنها اللافتات والملصقات ..
حيث تؤدي دورا تعليميا جيدا ، الرسومات البيانية والدور الجيد الذي يبرز الكثير من المعارف وتقدم مختلف أنواع المعلومات بطريقة سهله ، الدفتر القلاب وهو مجموعة رسومات وخرائط جمعت علي شكل دفتر قابل للحركة بكل سهوله ، الطباعة ، والطباعة الحريرية أرقي أدوات الطباعة اليدوية لاعداد الرسومات والملصقات ، استعمال الألوان حيث يعتبر ضرورة ، وتشكل عاملا فعالا في ربط المدركات بمدلولاتها ، وأبرز نواحي الموضوع الواحد وتسل فهم اجزاءه ، المجسمات ، أقوي وسيلة لتثبيت عملية الأدراك عند المتعلم والتصوير الفوتوغرافي ودوره والغرفة المعتمة واحتياجاتها ...

.......................
كتاب ثري بكثير من المعلومات والمعارف عن الوسائل التعليمية التعلمية ، يستفيد منها الجميع بلا شك ، كما أنه معينا كبيرا للمعلم في القيام بالتعليم كما ينبغي .. لذلك أنصح الجميع بالأطلاع علي هذه المعلومات الوفيرة التي يتميز بها هذا الكتاب .







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2005, 10:44 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
هيله
عضو ذهبي

الصورة الرمزية هيله
إحصائية العضو






هيله is on a distinguished road
 

هيله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : هيله المنتدى : السبورة التربوية
افتراضي

ظاهرة الغش ..

التشخيص وأساليب الوقاية والعلاج ..
تأليف / بروفسور دكتور : فيصل خيرالزراد
صدر من قبل : دار المريخ للنشر 1423هـ - 2002مـ

كتاب بلغت عدد صفحاته (276) مع صفحات للمصطلحات الأجنبية وصفحات ملحقه باستبيان للطالب لتشخيص العوامل المؤدية الي الغش في الأختبارات والواجبات المدرسية . ، وأخر ملحق لمقياس قلق الأختبار .. مع كراسة الأسئلة

كتاب مقسم الي الي (4) فصول
تناول هذا الكتاب وركز الضوء علي ظاهرة الغش من الجانب التربوي والتعليمي لدي طلبة المدارس والجامعات وفي مجال الأمتحانات والواجبات الأكاديمية من منظورتربوي نفسي علمي مفيد .
يبدأ القسم الأول منه بالحديث عن الغش كطريقة في الحياة مع تعريفا تاما للغش لغة واصطلاحا وتعربقفا للغش من الناحية التربوية ، ومن ناحية رجال القضاء والقانون ، وعلماء الدين الأسلامي ، والمدرسين ، دور الغش والخداع والتظاهر حيث يري علماء اللغة بأن الغش له عدة أسماء وحالات أو عدة أوجه بينها الخداع والتظاهر والتلفيق والبهتان والضلال والتزييف والمرواغه أو الغدر والدجل والشعوذه .. الخ ، انتشار الظاهرة في الأختبارات والواجبات الأكاديمية ، ومراحل تكوين عادة الغش ومنها مرحلة الغش غير الهادف ، مرحلة الغش العرضي ، ، مرحلة الغش التجريبي وتكوين عادة الغش .

أثر الغش علي التربية والتعليم حيث تتجلى خطورة سلوك الغش من الناحية التربوية والتعليمية منها الأستمرار في الضعف الدراسي ، التعود علي الغش ، تخريج فئات ناقصة الكفاءة ، تنمية الصفات السبية وغيرها ما ذكرها المؤلف في هذا الباب ، أساليب الغش في الأختبارات المدرسية والجامعية والعوامل المؤدية الي سلوك الغش سواء كانت متعلقة بالتنشئة الأسرية ، نظام الأمتحانات ، أسلوب وكفاءة المعلم ، النجاح والرسوب ، العوامل الأجتماعية ، مع استبانه عن العوامل الكامنة وراء سلوك الغش من وجهة نظر الطلاب والطالبات ، تحدث ايضا عن سلوك الغش والبواعث ،، وأشكال الأختبارات المدرسية وسلوك الغش فيها ، سلوك الغش وعملية التقليد ، الغش والقدرة العقلية ، والقلق ، وعلاقته بالدافعية والأنجاز .

جاء بعد ذلك الفصل الثاني من الكتاب متمثلا بطرق قياس سلوك الغش في الأختبارات المدرسية حيث ذكر كيف واجه علماء التربية وعلم النفس والأجتماع في بادئ الأملا عدة صعوبات من حيث الطرق التي يمكن استخدامها في تشخيص ومعالجة الغش في الأختبارات ، واستخلص أيضا أهم الطرق المنهجية المستخدمة في دراسة الغش لدي تلاميذ المدارس بما يلي أسلوب التقرير الذاتي ، أسلوب مقارنة درجة الطالب في اختبار موضوعي كما يضعها لنفسه ، أسلوب اعداد اختبار في مادة دراسية من صورتين مختلتين من الأسئلة ، أسلوب اعداد غرف خاصة للأختبارات .
الفصل الثالث جاء ليتحدث عن البحوث والدراسات في مجال الغش في الأختبارات، وذكر فيها المؤلف أهم الدراسات العربية ومنها دراسة ( فاروق عبد فليه - 1988 ) استهدفت الكشف عن الأسباب التي تكمن وراء ظاهرة الغش في الأمتحانات ، دراسة ( حامد عبدالسلام زهران ، أحمد الصاوي ، محمد الجندي - 1975) ، وهي دراسة تجريبية تقوم حول العلاقة بين الأتجاه اللفظي نحو الغش وبين السلوك الفعلي للغش أو ما يسمى بالسلوك الظاهري ، دراسة ( فاروق اللقاني ) استهدفت تحديد العوامل التي تساعد علي تفشي مشكلة الغش ، دراسة ( شكري أحمد وعبدالعزيز المغيصب- 1988 ) ، دراسة ( محمد حمدان 1986) ..الخ ، كما تحدث أيضا عن الدراسات الأجنبية وكان لها نصيب ومنها دراسة ( كوري ، هنشل ، شلتون ، فيتروا فرانك ، ليفيك ووكر ، ماكنتاير ، بيرش ، مليكاهي ، فيلدمان وفيلدمان ، اركسون وسميث ، النبرج ، دافيد ، هيانج ، مونتور ، فاكوري ، زاسترو ) .

الفصل الرابع من هذا الكتاب تضمن طرق الوقاية والعلاج لحالات الغش في الأختبارات الأكاديمية ، وجاء ليتحدث عن مبادئ ارشادية عامه ، مقترحات تربوية وقائية ، توجيهات ارشادية من أجل استعداد التلميذ للمذاكرة واداء الأختبار ، ، وعلاج حالات الغش في الأختبارات المدرسية والجامعية ومنها طريقة الأرشاد والتوجيه ، طريقة التحليل النفسي المختصرة ، العلاج النفسي السلوكي ، العلاج البيئي الأجتماعي ، العلاج النفسي العقلاني ، العلاج الديني . .

…………..

كتاب قيم وهام أيضا يستفيد منه الجميع لما له من أهمية في مناقشته لمشكلة من أهم المشاكل التي يعاني منها نظام التعليم ، يستفيد منه الآباء والآمهات من أجل تنشئة أبنائهم منذ صغرهم وبشكل سليم بعيدا عن أساليب الغش والخداع ، وأيضا يعتبر دعوة صادقة الي الطلبة في المدارس والجامعات من أجل المساهمه في الحد من هذه الظاهرة ومكافحتها ، لذلك أنصح كل مهتم بقراءة ذلك الكتاب







التوقيع

~*¤ô§ô¤*~ كيــف أعــاهدك وهذا أثـــــر فأســــــك~*¤ô§ô¤*~

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في سبيل مكتبة إلكترونية " قرأت لك + إبداعات أدبية" أبو مهاب المصري السبورة الثقافية والأدبية 16 14-04-2009 08:03 AM
قرأت لك " كتاب خصائص التصور الإسلامي ومقوماته" أبو مهاب المصري السبورة الثقافية والأدبية 6 29-01-2007 08:06 PM
قرأت لك " كتاب في التاريخ .. فكرة ومنهاج " أبو مهاب المصري السبورة الثقافية والأدبية 4 07-01-2007 10:19 PM
قرأت لك " كتاب حتى تكون أسعد الناس " أبو مهاب المصري السبورة الثقافية والأدبية 5 17-12-2006 12:54 AM
قرأت لك " كتاب محمد _صلى الله عليه وسلم _ كأنك تراه " أبو مهاب المصري السبورة الثقافية والأدبية 4 07-12-2006 01:50 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست